‏إظهار الرسائل ذات التسميات مس. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مس. إظهار كافة الرسائل

1 يوليو 2012

يرويها مهند - الأردن
أروي لكم ظاهرة تعيش معي منذ أن كنت بعمر 10 سنوات تقريباً وهي القدرة على التكلم باللغة الفرنسية بطلاقة من دون أن يسبق لي تعلمها أبداً وبمخارج نطق سليمة كما قيل لي من أصدقاء عرب يجيدون هذه اللغة ومن الفرنسيين أنفسهم .

19 أكتوبر 2011

ترويها سكينة - مصر
بدأت أحداث تجاربي الغريبة عندما كنت في الـ 18 من العمر حيث كنت أحس بثقل شديد وخدر فى جسدي كله خاصة عند النوم وكأنني قد أعطيت جرعة من "البنج" الذي يستخدم للتخدير وكأن جسدي أصابه الشلل فلا استطيع الحراك، ومع أنني أكون واعية لما حولي لكنني لا أستطيع التفاعل معه ومن ثم كنت أرى كائن غريب على شكل طاووس جميل يجثم فوق صدرى فأحاول قراءة آيات من القرآن الكريم ولكن لساني يكون متصلباً، كان ذلك يستمر لثوان أو دقائق معدودة ، أفيق بعدها وأنا متعبة جداً.


16 ديسمبر 2010

يرويها الحزين - الجزائر
كنت في صغري طفلاً عادياً كباقي الأطفال غير أني تميزت بالذكاء والتفوق و الوسامة، فكنت من الأوائل في الصف مما أحرق قلوب الكثيرين من الأقارب والمعارف من فرط الغيرة والحسد. وذات يوم لبست أجمل ما لدي من الملابس وتعطرت، كنت عمري آنذاك 11 سنة وقد لمحتني إحدى النسوة من معارفنا التي كانت تطل من النافذة، وما هي إلا لحظات حتى أحسست بغشاوة على عيني مما جعلني لا أبصر شاحنة كانت قادمة نحوي وأنا أعبر الطريق فصدمتني ونقلت على إثرها إلى المستشفى.


22 نوفمبر 2010

يرويها رأفت - العراق
ذات يوم قبل حوالي 8 سنوات مر بي أخي وزوجته وطلبوا مني مرافقتهم إلى منزل صديق أخي الكائن في حي الأعظمية- بغداد بغرض معالجة الآنسة (ج) وهي إحدى قريبات زوجة أخي فوافقتهم على الأمر . وبالفعل دخلنا المنزل فاستقبلنا رجل بدا أنه تجاوز 45 عاماً من العمر ويعمل في مجال الروحانيات حسبما يصف .


20 أكتوبر 2010

يرويها فادي - الأردن
قبل حوالي 6 أشهر تقريباً كنت برفقة 4 من أصدقائي في منطقة شبه نائية لا يتواجد فيها سوى بعض المنازل المتفرقة وكان الوقت يشير إلى منتصف الليل تقريباً ، كنت جالساً داخل سيارتي مع أحد أصدقائي بينما كان الآخرون في سيارة صديقي، وبينما كنا نتسامر ونحتسي المشروبات الروحية (مع أنني لم أشرب كثيراً ) وضعت رأسي فجأة على مسند مقعد السيارة للحظات وهنا أحسست بأن شيئاً ما يحاول خنقي رغم أنني لم أراه وبدأت بالصراخ والبكا فظن اصدقائي أنني ثمل (سكران) ولكن بكائي تحول فجأه إلى نواح شديد في حين بدأت قدمي اليمنى تنتفض بقوة إلى درجة أنني لم أتمكن من السيطرة عليها لإيقافها واستمريت هكذا .


26 سبتمبر 2010

ترويها أمل - مصر
بدأت قصتي عندما كنت بعمر 16 سنة ، آنذاك كنت على أبواب إمتحانات الصف الثالث الاعدادي ، في ليلة ذلك اليوم حدث خلاف بيني وبين أمي فضربتني كثيراً إلى درجة أنني وقعت مغمياً علي ، ولم أتمكن من إستعادة قدرتي إلا بعد إنقضاء حوالي ساعة ونصف ، بعد ذلك بدأت أبتعد عن كل شيء وأصبحت أحب العزلة والبقاء وحيدة .