21 يناير، 2009

رسائل تحذير غامضة !

ترويها فتاة سعودية
عشت عدداً من الأحداث الغريبة التي أريد أن أرويها لكم ولم أستطع تفسيرها واحترت بمصدرها فهل هي تأثير من الأشباح أو الجن أو حاسة سادسة ؟

الحادثة الأولى
كان عمري حينها 15 سنة ، كنت جالسة لوحدي على الأريكة وقت العصر وأشعر بالضجر ووجهي كان بمواجهة الجدار وفجأة سمعت مواء هرة فلم أكترث وبعدها سمعت طرقات على الباب الذي كان مفتوحاً أصلاً فالتفت فما رأيت أحداً خلف الباب و رجعت لمكاني فعاد صوت الطرقات مجدداً ، فربطت بين سماعي لطرقات الباب و مواء الهرة وأسرعت لأعرف مصدر مواء الهرة فلما وصلت وجدت هرة صغيرة متأذية بسعفة من النخيل في جسدها وبسبب خوفي من لمس الحيوانات ناديت أخي لينقذها.



الحادثة الثانية
في أحد الليالي و فيما كنت وأختي نستعد للنوم في بيت جدتي في المغرب حيث كنا نفترش الأرض ونستمع للأغاني الصادرة من المسجل بجانبنا (يا ويلنا إن علمت جدتنا) وكانت فوق رؤوسنا بالضبط ثريا مزينة بأصناف من قطع الكريستال الكبيرة والصغيرة لكنها غير مضاءة ، راودني حينها إحساس شديد بالخوف، وفي الظلام سمعت أحد اً يهمس في أذني كلاماً غير مفهوم مثل همهمات فقلت لأختي لنقوم ونشوف وقلت لها : أكيد هي جدتي، فقالت: مستحيل لأنها نائمة، فقلت لها: لنتأكد من الأمر وفعلاً لم يكن هناك أحد غير جدتي التي كانت تغط في نومها. وعند رجوعنا لمكاننا بعد حوالي دقيقة ونصف سمعنا دوياً في الغرفة فقمت بإنارة الأضواء وشاهدنا الثريا على الأرض في مكاني الذي كنت جالسة فيه بالضبط وكنا واقفين على بعد أربع خطوات فقط من مكان سقوط الثريا ! فلو تحركنا فقط قبل دقيقة لسقطت الثريا فوقي تماماً وتكسر جسمي، على حال علمتني تلك الحادثة أن لا أخاف.

الحادثة الثالثة
كنت في البيت وكان الوقت حينها بعد العشاء فسيطر علي إحساس غير مريح ومخيف على الرغم من أن الخوف ليس من طبعي ولا يراودني إلا في حالات قليلة، حينها قلت لأبي وأمي أن يناموا في غرفتي وفعلاً فعلوا وعندما صحينا فجراً وجدنا زجاج سيارتنا محطم ومسروق ما في داخلها.

ترويها فتاة سعودية
تعليق 
قد يمتلك بعض الأشخاص الاحساس بالخطر قبل وقوعه على شكل رسائل غامضة مجهولة المصدر ولكن يبقى السؤال هنا: من أرسل لها تلك الرسائل ؟ ونعلم أن كل شيئ بقدرة الله تعالى وتقديره ولكن قد يكون أحد الصالحين من الجن يقوم بتحذيرها أو ملاك ! والله أعلم.


شاركنا تجربتك
 إذا عشت تجربة تعتقد أنها غريبة فعلاً ويصعب تفسيرها ،يمكنك ملئ النموذج وإرساله هـنـا

هناك تعليقان (2):

  1. يحدث بأمر الله عزوجل رحمة بعبادة

    ردحذف
  2. سبحان الله...تحدث كثيرا..ان الانسان عليه حفظه والله اعلم

    كانت تحدث لي اشياء مثل هذا لمصلحتى...كانت تنتابنى حالات من الكسل الشديد في المذاكره_ اعتقدت انها كانت من عين حاسد_ الحمد لله لتفوقي....فكنت اشعر ان تكاسلت ونمت علي المكتب او علي السرير وتركت المذاكره بنفخ هواء في وجهي حتى افوق او من يرفع قدمي ودفعها بقوه ومثل هذا

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.