15 يونيو 2010

نيران وأضواء مجهولة في واد صحراوي

يرويها أبو أحمد - السعودية
في سنة 1986 كنت أقضي عطلة الصيف الدراسية في قريتنا الزراعية التابعة لمحافظة يطلق عليها سدير على بعد 160 كم إلى الشمال من مدينة الرياض في أقليم نجد من جزيرة العرب حيث أعمامي و خوالي ، آنذاك كنت بعمر 17 سنة ، وفي عصر أحد الأيام ذهبت في نزهة خلوية للصحراء برفقة 2 من أبناء خالي أحدهما يقاربني بالعمر و الآخر اصغر مني بـ 3سنوات تقريباً، كان الهدف من تلك النزهة هو الترويح عن النفس و شرب الشاي بإحدى المغارات او تحت احدى الاشجار كما اننا نحمل معنا بندقية لصيد الطيور البرية كالحجل و القطا، وهكذا استمرت نزهتنا الى أن حل وقت صلاة المغرب حيث كنا في طريق العودة إلى القرية فتوقفنا لأداء الصلاة ، كان الوقت يقترب من الساعة 7:00 مساء.



- كنا على سفح جبل ويوجد واد كبير أسفل منا تنتشر فيه بعض أشجار الصحراوية عندما لفت ابن خالي الكبير نظري إلى الوادي مشيرا ً بيده لكي أنظر فرأيت العجب ! ، نار برتقالية اللون كبيرة الحجم تقترب من حجم غرفة صغيرة 2x3 متر أو من حجم شجرة برية كبيرة يصل إرتفاعها إلى 3 أمتار، انبثقت هذه النار فجأة من الأرض و على بعد منها خرجت نار أخرى بنفس اللون عند طرف الوادي وأخذتا تلعبان بالوادي كانت تخبو وتقوى و تختفي و تظهر بمكان آخر ، كانت حركتها افقية طبيعية على طول الوادي من الشمال الى الجنوب ولم تتحرك عمودياً ، والعجيب أنها تحولت إلى ما يشبه أضواء سيارة بيك أب مشابهة للتي كنا نقودها مع أننا لم نر لها هيكل ! ،كانت على بعد حوالي 150 متر وفقط كان باستطاعتنا تمييزها من نوع أنوارها الأمامية البيضاء والبرتقالية وأنوارها الخلفية الحمراء ثم ما لبثت ان تحولت النار الأخرى إلى إضاءة سيارة بك اب مشابهة، كانتا تظهران و تختفيان لتعودا و تظهرا بمكان آخر و بسرعة فائقة.  كان لا يزال هناك بعض من نور الشمس بالأفق وما زال بإمكاننا رؤية ما ما يجري بوضوح في الوادي إذ استمر ذلك العرض الغريب لأكثر من 5 دقائق، وكان الوادي خالياً تماماً من أي سيارة أو متنزهين قبل أن نشاهد تلك النيران. سألت ابن خالي ما هذا؟ فأجاب بأنها نوع من الجن يسمى لدينا بـ "الشيفة "و تتجسد بهيئات مختلفة كالبقر و الغنم وهي معروفة لدى أهل القرى و سكان الصحراء و يمكن مشاهدتها في مزارع النخيل بالليل حيث انها تخلف ورائها جمراً و شرراً.

نبذة عن أسطورة الشيفة
يتذاكر كبار السن من الرجال و النساء رواياتهم عن "الشيفة" حيث كانوا سابقاً يسقون مزارعهم و نخيلهم في فترة الليل بالصيف نظراً لاعتدال حرارة الجو و لم يكن هنالك كهرباء حتى عهد قريب من حوالي 35 سنة و كانت القرى بالليل مظلمة وساكنة و يستخدم الناس السراج الذي يوقد بالكيروسين في بيتهم و مشاويرهم الليلية الى مزارعهم او لقضاء حوائجهم و بعضهم يحمل مصابيح يدوية تعمل بالبطاريات. حيث سمعت في صغري روايات البعض منهم أنه وجد "شيفة" بمزرعته اثناء انهماكه بالعمل بمفرده ليلاً و غالباً ما يصفونها على هيئة بقرة و عند الإلتقاء بها تهرب و لها ضراط (اكرمكم الله) يصاحبه شرر وجمر . و غالباً ما تتراءى للشخص الذي يكون بمفرده او بعيد عن جماعته.

ويروى أن رجلاً قروياً وجد غنمة اثناء عودته بالليل من احدى القرى و اخذها معه فيتفاجأ بأنها تكلمه وتطلب منه تركها بمكان محدد و يروى أيضاً أن احدهم حمل احدى الغنم التي وجدها بالليل خلفه على حماره و اخذت تصدر بعض الاصوات التي استنكرها الرجل فمد يده ليلتمسها خلفه فمسك صوفها و قال "صوف وافي " اي صوف كثير فردت عليه " عقل ضافي" اي انه شجاع و ثابت الجنان و لم يرتعب كغيره ، فانزلها و تركها. و اعتقد بانها قد تكون السعلوة او السعلاة و التي لها ذكر بالتراث العربي.

كما يروى بأن احد الأشخاص قديماً كان مسافراً بالليل عبر الصحراء فتراءت له نار من مسافة فظنها بيت بدو و توجه لها و كلما اقترب منها بعدت النار و تغير موقعها و كما يقال بأنها نوع من جن الصحراء يلعب بأبن آدم ليضيعه عن الطريق و يثير جنونه: رويت القصة لأحد اصدقائي والذي اخبرني بدوره عن قصة مشابهة حدثت لابن اخته و مرافق له اثناء سفره بالطريق القديم ما بين الرياض و مدينة شقراء بأقليم الوشم وتبعد عنها ما يقارب 100 كم حيث شاهدوا نيراناً تتحرك بالصحراء بسرعة رهيبة فخرج الشاب عن الطريق و بدأ بمطاردتها و مرت به كرة لهب ضخمة و يقسم بانها كان لها صوت مرعب كالضحك المشابه لصوت القرود.

يرويها أبوحمد (41 سنة) - السعودية


حوار مع صاحب التجربة

1- هل كانت المنطقة تشهد هزات أرضية ذلك الوقت ؟ قد تكون تلك الأضواء ناتجة عن تحركات تكتونية لطبقات الأرض وتحوي على قدر معقول فلزات المعادن كما يحدث في ظاهرة أضواء الأرض ؟

لم تشهد المنطقة اي هزات ارضية بل هي صحراء من تراب و صخور و احجار كما ان بطن الوادي مليء بالحجارة البيضاء الصغيرة و التي تخلفها السيول كما يوجد بعض الاحافير البحرية القديمة من اصداف و قوائع . و لكن ما رايناه كان ناراً حقيقية لها لهب و سريعة التغير والاختفاء والظهور في مكان آخر. سبق ان قرأت عن ظاهرة مشابهة تقريباً و تحدث بمنطقة بولاية تكساس حيث يخرج الناس مصطحبين معهم كراسي الى منطقة تعتبر نائية و يتفرجون على النيران وهي تلعب.

2- بصراحة : هل كنتم في حالة تعب ؟ أو تناولتم شيئاً يقلل من درجة الوعي ؟
لا، لم نكن بحالة تعب حيث ان السيارة مكيفة و معنا ماء وشاي و لم نبذل اي مجهود متعب بل كانت نزهة مسلية و رائعة و مريحة و لم نتناول اي شيء يؤثر على الوعي حيث اننا متربين ببيوت ملتزمة دينياً و لله الحمد. لم يكن للشمس اي تأثير يذكر حيث اننا متعودون على الحر و الشمس و تعتبر فترة العصر و المساء مناسبة جداً للتنزه من حيث درجة الحرارة.


3- هل شاهدتم تلك الأضواء كلكم ؟ أم أن أحداً منكم لم يشاهدها ؟ أرجو توخي الدقة .
كلنا شاهد تلك النيران و الاضواء ووقفنا نتفرج عليها لفترة خمس دقائق أو أكثر بقليل قبل ان نقيم صلاة المغرب و عندها تلاشت و اختفت.

4- تقول أنها تشبه أضواء سيارة البيك أب ..هل تقصد بأن الأضواء تحولت إلى سيارة شبحية ؟ أو فانتوم ؟

هي نار ظهرت كبيرة وتحركت ثم انطفأت فجأة وبرز مكانها أنوار سيارة بيك اب الخفيفة و التي تكون عادة على صدام السيارة أو أسفل منه ولم نر اي هيكل للسيارة بل بدت انها تمشي و تستدير ثم تنطفيء فجأة وتختفي وكانت سيارتان و ليست واحدة .


5 - ربما كانت تلك الأضواء التي شاهدتموها هي في الواقع أضواء سيارات بيك آب فعلية تسير من بعيد ولكن ظاهرة السراب تجعلكم ترونها ، فما ردك على ذلك ؟

فعلاً تكون الحرارة لاهبة في فترة الضحى و الظهيرة و لكنها ما تلبث أن تخف تدريجياً مع زوال الشمس لتصبح باردة بالليل و لا ظن انه كان يوجد سراب في فترة المغرب و بين الجبال كما ان المسافة بين سفح الجبل و بطن الوادي لا تتجاوز 400 متر في اقصى الاحوال و كانت المنطقة في ذلك الحين خالية و مقفرة و موحشة قبل ان تمتد لها المزارع الحديثة بوقتنا الحاضر و التي صاحبها اختفاء تلك المظاهر الغريبة كالشيفة.

6 - هل تعتقد أن هناك آثار لحضارات في المكان الذي زرتموه ؟ أو مقبرة قريبة مثلاً ؟

قد يكون هنالك مساكن قديمة للبدو الرحل و الذين لا يستقرون بمكان محدد و غالبا ما كانوا يدفنون موتاهم بالصحراء و على ضفاف الاودية و سفوح الجبال و بعض القبور قديم جداً.

7- هل ما زال سكان المنطقة يرون تلك الأمور الغريبة في المكان المذكور ؟ وهل تكررت تلك الرؤى معك شخصياً ؟
انقطعت الظاهرة مع الامتداد العمراني و الزراعي و انتشار الكهرباء و السيارات التي تمخر عباب الصحراء حولنا ولم تتكرر معي حتى بعد تكرار تنزهنا بتلك المناطق و دائماً ما نخرج من القرية ليلاً لنسمر و نبيت بالصحراء و لم نرى أي شيء خارج عن المألوف و مررنا بنفس الوادي مراراً و لم يحدث شيء.

ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.

شاركنا تجربتك
إذا عشت تجربة تعتقد أنها غريبة فعلاً ويصعب تفسيرها ،يمكنك ملئ النموذج وإرساله هـنـا


إقرأ أيضاً ...
- ظاهرة أضواء الأرض
- تجارب واقعية : كرة ضوء غامضة
- لغز الصخور المتحركة

هناك 19 تعليقًا:

  1. مما لا شك فيه ان الجن تسكن الصحراء
    ولهم القدره على التشكل باى صوره
    انا مستبعدش انهم يكونو منهم

    ردحذف
  2. اكيد جن, لانهم خلقوا من نار, ويستطيعون التشكل باشكال واحجام مختلفة, لان الجن له القدرة على التحكم في درجة اهتزاز ذرات خلاياه, الامر الذي يجعله يختفي ويتحول الى بقرة او ماعز او ما شابه ذلك. والجن يعيشون في مناطق بعيدة عن البشر كالصحاري والجزر النائية, وعندما يقترب البشر منهم عن طريق الزحف العمراني يرحلون الى مناطق ابعد, والجن يحب اخافة الانسان.

    ردحذف
  3. فارس الظلام15 يونيو 2010 7:18 م

    هل من المستبعد ان يكون ما حدث هو ظاهرة فيزيائية ما؟ الجواب لا فاختلاف درجات الحرارة اسفل الوادي عن درجات الحرارة في الاعلى و حركة الرياح ضمن الوادي و غيرها الكثير اعتقد ان ما حدث لا يعدو كونه ظاهرة جيوفيزيائية لم تفسر بعد او قد تكون فسرت اتمنى ان يجيبنا خبير بمثل هذه الظواهر

    ردحذف
  4. السلام عليكم اتوقع جن والله أعلم لأنه من المعروف بان الصحارى لاتخلو منهم

    ردحذف
  5. هذ1 الشيء دائما نراها في السعودية ...

    واغلب الناس تعودو عليها

    مثلا لذلك

    بما انك مسافر في الليل ... ترى اضواء خافته بعيدة جدا عن خط الطريق ...

    ودائما اشاهدها بين خطي القصيم والمدينة

    وجدة والمدينة ....


    شكرا على القصة

    ردحذف
  6. أنا ما استبعد بأنهم الجن...ودائما ظواهر غير طبيعية من الجن غالبا

    ردحذف
  7. السلام عليكم
    صراحة أنا مستغرب من بعض الناس اللي يصرون على أن كل شيء يحدث بعيد عن الجن ويحاولون أن يدورن له على تفسير علمي.

    أنا لا أقول أنه لازم ننسب كل شيء غريب يحدث للجن ولكن الجن معروفين في تصرفاتهم فهم ما يحبون الاختلاط بالناس ويعيشون في المناطق المهجورة والنائية ولا يتعرضون للناس إلا لي تلقوا الأذى منهم ما عدا الجن الكفار اللي يحبون الأذى بدون سبب عافانا الله سبحانه واجارنا واياكم منهم.

    ردحذف
  8. فارس الظلام16 يونيو 2010 1:09 م

    اخي L-W-7-SH اما انا فلست مستغربا من كلامك لاني اعلم اننا تعودنا تحيد العقل و المنطق بكل مجهول يحيط بنا و اعتدنا نسبه الى الجن او عالم الماورائيات او الدين لانه يسيطر على حيز كبير من تفكيرنا و هنا مربط الفرس لقد حققت اوربا و امريكا انجازات علمية كبيرة جدا على جميع الاصعدة لانهم اعتمدو المنطق و العقل و مبدأ تطوير الذات في تفكيرهم اما نحن فمازلنا ننسب كل ما هو خارج نطاق المألوف لدينا الى الجن و غيره لذا ترانا نراوح مكاننا بل على العكس نتراجع الى الوراءو تتكاثر عندنا اساليب النصب باسم الدين بينما العالم يفكر في غزو المريخ بعد ان انتهى من غزو الفضاء القريب
    ارجو ان لا ينعتني احد بالكافر فقد تعودنا هذا النوع من الردود ممن لا يتجاوز تفكيرهم الاكل و الشرب و النساء انا مؤمن و اشهد ان لا اله الا الله و ان محمد عبده و رسوله لكنني احلم ان ارى هذه الامة تنتفض من تخلفها و تهتم بالعلم و انجازاته قبل ان اموت ، ان كنت تستغرب من اني الجأ الى التفسير العلمي للامور فهذا لان الله سبحانه و تعالى حثنا على العلم و جعل لنا عقلا اساسه المنطق و انا لا انكر اي تفسير يعتمد وجود الجن و لكنني اقول اننا اولا يجب ان نحاول تفسير الامور في سياق العقل و المنطق ان كنا مؤمنين و اذا ما اخفقا نلجأ الى التفسير البديل و ليس العكس
    كانوا قديما يفسرن كل الظواهر التى نعتبرها الان طبيعية كارعد و البرق و المطر بانها من فعل غضب الاله او رضاها لذا اطلقوا على كل شيئ تسمية الهية خاصة كاله البحر و اله الريح و اله الشر و اله الخير و ما الى ذلك من تسميات و انواع الهاخرى لم تكن لديهم اي طرق اخرى لتفسير الظواهر على اسس علميه لكنها من صنع الخالق ارجووووو التأمل

    ردحذف
  9. جيد فارس الظلام هل تعلم بظاهره الحرق بلمراءة المكبره العدسه المقعره فكر ستجد الحل
    تحياتي
    عاش العلم

    ردحذف
  10. فارس الظلام16 يونيو 2010 1:58 م

    اخي الكوانتم ان كنت تدرك التفسير العلمي لهذه الظاهرة فلم لا تخبرنا به بدلا من انتظار الجن ليفسرها
    هل تقصد ان هذه الاضواء و النار هي بؤرة لمحرق ضوئي سببه الشمس ؟؟
    قد تكون السحب او غيرها هنا لعب دور العدسة ؟؟
    ارجو الرد

    ردحذف
  11. اشكرك اخ فارس الظلام انا اتكهن فقط ولست متاكدا ولدي صديق فليبين يجلس معي الان وقال لي ان هذا الامر شائع ايضا بلفلبين

    ردحذف
  12. الأخ كمال غزال مثل هاته الأضواء تحدث عندنا بالمغرب كثيرا ما رأيتها في بلدتي بالأطلس الصغير ولأمي تجربة في هذا الموضوع إذ أنها مرت بتجربة أن أضيئت لها الطريق إضاءة خارقة في عز الليل وضلمته وأنا شخصيا رأيت هاته الأضواء عندما كنت صغيرا أتدكرها وكأنها في عهد قريب والله في ما أقوله شهيد وللتذكير أنا سبق لي أن أرسلت تجربة واقعية يد خفية تقبض على قلبي فتغير مجرى حياتي

    ردحذف
  13. فارس الضلام ... شكرا على كلامك الجميل نتمنى أن تتغير العقليات الى مثل عقليتك
    الله يوفق خيو

    ردحذف
  14. قد تكون الحادثة مصادفة ولكن انا لا استبعد بان تكون الشيفة جن او ما شابة فقد حصلت مواقف كتير فى الصحراء والبذات فى السعودية حيث انا منطقة تعجها الجن من كل مكان

    ردحذف
  15. الاخ كمال غزال او الموجودون هنا معظمهم شغوفون بروية هذة الاشياء لانهم عاشوها او حدثت لحد من اقرابهم او اسرتهم والمثير فى الامر انا تحدث فى السعودية او العراق او مصر او المغرب ودى بلاد بنسمع عنها حاجات كتيرة عن الجن واسطيتناهم فيها

    ردحذف
  16. قد تكون ظاهرة اضواء الارض او الكرات الحمراء المتوهجة ظاهرة فيزيائية حيرت العلماء وقد تكون مصاحبة برعد او برق وعواصف وهناك من راها بغير هذة الظواهر فقد حدثت فى جميع انحاء العالم وهناك قصة تقول ان هناك اضواء حدثت فى مصر فى زمن الفرعون وقد راها الكهنة ودونوة فى اوراق البردى ونحن نعلم ان فرعون طاغية وقد اهلكوا اللة باشياء كتيرة فالظاهرة لا تقتصر على الرعد او البرق او قد تكوةن شيفة او عقاب من اللة فهى ظاهرة ما زالت غامضة ومثيرة وع مرور الوقت ستحل

    ردحذف
  17. انا ما ادري ليش فيه ناس منكرين وجود الجن او امكانية رؤيتهم بالرغم من ذكرهم في القران الكريم والسنة المطهرة عندما حملوا الرسول عليه الصلاة والسلام من مكان الى اخر

    ما حدث في اعتقادي انه تحذير من الجن لتخرجو من موطنهم لانه حدث مثل هذي القصة قصص كثيرة لأناس من اقاربي وباشكال متعددة لكن كلها كانت بنفس الوقت ولا يتعدى نشاطها مكان الحدث
    الجن كما ورد تعيش في مماليك ولكل قبيلة ملك ويسكنون في اماكن نائية عن البشر ولا يتركون اياً كان يبيت بموطنهم لهذا نهى الرسول الكريم عن المبيت في بطون الاودية
    هذا والله اعلم

    ردحذف
  18. اكيد جن هذا هو الغول كان يضيع القوفل التجرية ومن ثم يهلك كل من في القافلة في الصحراء يعني يموت والعرب كانت زمان تخف من الغول

    ردحذف
  19. صحارى المنطقة الوسطى من المملكة العربية السعودية المعروفة بإسم نجد و تحديداً الأماكن المحيطة بمدينة الرياض ؛ مرتع للجن و يشاهد بها ظواهر غريبة... كمنطقة الطوقي تحديداً المرتفع المتجه لقرية رماح و أنت قادم من الرياض بعد مدينة تدريب الحرس الملكي هناك قبيل شروق الشمس بساعتين تقريباً تشاهد أجسام طائرة مضيئة مجهولة يمكن تميزها بسهولة.

    ملاحظة:
    تبدو في البداية كنجوم تتحرك بشكل غريب (ليست طائرات أو شهب أو أقمار إصطناعية إلخ...) بادئ الأمر و لكن مع المشاهدة و لدى إقتراب شروق الشمس تتضح لك حقيقتها.


    إضافة:
    يقول البدو و العسكريين المتواجدين بالمنطقة أن تلك الهضاب و الأودية و الشجيرات المحيطة بالمكان مسكونة بالجن...

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.