25 أكتوبر، 2010

إتصالات هاتفية "مسكونة"

ترويها شيماء - مصر
كثيراً ما تراودني رؤى في أحلامي تعبر عن فكرة ما مبهمة ولكن غالباً ما يتخللها خطر ما أو حل لمشكة، فمثلاً حلمت يوماً بأنني أقف على سلالم بيتنا بينما كنت أرى أختي تلعب فوقعت ثم جاء أبي وأمي وحدث كلام لا أذكره، المهم أن هذا الحلم تحقق على أرض الواقع بحذافيره تماماً كما رأيته ولا اعتقد أن لذلك علاقة بـ ظاهرة ديجافو لأن ما اراه لا يقتصر على تفاصيل صغيرة او أشخاص فقط ، إنما هو موقف كامل يتحقق بعد الرؤية ، حدث هذا معي كثيراً وفي بعض الأحيان أرى نفسي متورطة في مشكلة لا معرفة مسبقة لي حولها ولا دخل لي في الأمور التي سببتها وبعد سنوات تحدث لي نفس تلك المشكلة وأرى نفسي في موقف الحلم نفسه.


من المتصل ؟!
ما أعتبره غريباً حقاً هو ما حصل لي في أحد الأيام ، كنت مخطوبة لشاب اسمه محمد يسكن في جوار منزلنا ، آنذاك درجت عادتي على ممارسة رياضة الركض يومياً بين حوالي الساعة 5:00 و 6:00 مساء ، وبينما كنت أركض وبجوزتي هاتفي الخليوي ، رن جرس الهاتف وكان المتصل خطيبي ، لكن بطارية الهاتف فرغت مما أدى إلى توقف الجهاز عن العمل ، ولحسن الحظ أنني كنت قريبة من محل يوجد فيه خدمة إتصال، فدخلت إليه واستخدمت هاتفهم المحمول ، حاولت الإتصال بخطيبي لأكثر من مرة لكنني لم أتلق إجابة ! ، ولكن فجأة وبينما كنت أحمل الهاتف المحمول التابع للمحل (سماعة مغلقة) رن جرسه وهو في يدى لأجد أن رقم المتصل هو رقم هاتف خطيبي ولكن عندما أجبت سمعت صوت أمي تسألني : "أين انت ؟ " ، فأجبتها بأنني ما زلت أمارس الرياضة (أتريض) كالعادة ، لكن الذي حيرني حقاً :"كيف لها أن تتصل بي من رقم (نمرة) خطيبي محمد ؟!" ، سألتها عن ذلك فأجابت : "تعالي إلى المنزل حالاً!" ، فجريت مسرعة جداً وفي رأسي شتى الأفكار منها وبكل بساطة أن محمد ذهب إلى أمي فكلمتني من هاتفه ، لكن الأمر تطور إلى شكل يدعو أكثر للإستغراب، فأثناء ركضي رن حرس الهاتف مرة أخرى (برغم من تأكدي بأن البطارية كانت فارغة !)فوجدت خطيبي يعتذر عن عدم الرد وقتها لأنه كان يستحم !، فذهبت الى المنزل لأجد أمي شبه نائمة وسألتها عن اتصالها وكانت بالفعل لا تدري شيئاً عنه !، ومرة أخرى كنت جالسة في المنزل واذا بالهاتف يرن و فأرفع السماعة لأسمع صرخة مدوية لم اسمع لها مثيل، كانت أشبه بصرخة مرعبة لرجل يتعذب ويصرخ كالمرأة !

قدرة متوارثة
أعتقد بأنه لدي أنا وأفراد أسرتي ما يطلق عليه اسم "الشفافية" ومن يقراً عن هذا الموضوع يعلم أنه غالباً ما يكون متوارث رغم أننا لا نوليه أهمية في حياتنا ، لكن استمرار وقوع الأحداث العديدة التي تأتينا رسائلها مسبقاً جعلنا نراها طبيعية على عكس ما يراه الآخرون المحيطون بنا ، فمثلاً قبل أي وفاة تحدث لأحد أقاربنا أو معارفنا تراودني أنا أو أحد أفراد أسرتي رؤية في حلم واضح جداً تفيد بوفاة هذا الشخص وإذا لم نر فأنه يدب فى نفس أحد منا إحساس غريب لدى الاقتراب من هذا الشخص.

- كتبت لكم لعلي أجد لديكم تفسير للأمور التي حصلت معي علماً بأنني مسلمة والحمد لله وعلى قدر من الإيمان .

ترويها شيماء (23 سنة) - مصر

تحليل د. سليمان المدني
قام د. سليمان المدني الخبير المعتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة بتحليل التجربة ، تجده هــنــا .

ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.
 
إقرأ أيضاً ...
- صوت شبح مسجل عبر الهاتف
- تجارب واقعية: رؤية في حلم تكشف عن رقم هاتف مجهول
- ظاهرة الصوت الإلكتروني والإتصال بالموتى
- هل للهاتف الخليوي دور في حجب الأشباح ؟
- ظاهرة ديجافو Deja Vu
- فيلم Premonition

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.