26 ديسمبر، 2010

رسالة من فتاة مقتولة

ترويها أسيل - كندا
منذ أكثر من حوالي 20 سنة وفي مدينة بغداد كنت طالبة في المرحلة الثانوية ، آنذاك انغمست في التدين والتأمل وقراءة القرآن الكريم، وكانت تأتيني رؤى تكشف عن أحداث غريبة لا يتسع المجال لسردها كلها هنا حيث أكون عادة في حالة واعية (بين النوم واليقظة) تسبق مرحلة النوم فأحس بنفسي أحلق في عالم آخر رغم إدراكي التام بأنني نائمة.

ومن بين تلك الرؤى أذكر أمراً فريداً استوقفني ومازال في ذاكرتي حتى الآن ، حيث رأيت نفسي مرة أسير في بستان كبير لا أعرفه وفجأة لمحت فتاة لم يتجاوز عمرها 18 سنة ، كانت جالسة على الأرض وتنظر إلي كأنها تدعوني للقدوم إليها، فذهبت إليها لأستطلع ماالذي تريده وما كان يثير انتباهي وجهها المألوف والسن الذهبي الذي كان واضحاً للعيان كلما تبسمت لي ، جلست عندها وبدأنا نتحدث فاخبرتني بأنها فتاة يتيمة وعلى صلة قرابة بجدتي من أمي وأنها كانت تعيش مع أخيها ثم أجهشت بالبكاء فجأة وأخبرتني بأن أخوها من قتلها وأنه أوهم الناس بأنها توفيت وفاة طبيعية وبعد ذلك أشارت إلى مكان هو بالأحرى أرض على مقربة من ساقية ماء وقالت لي بأنها لا تهتم بأن أخوها من قتلها ولكنها كانت ترجوني بأن أبلغ سلامها لأهلها جميعاً وبأن قبرها في مكان قريب من ساقية ماء وأن هذا الماء يصل إليها .

التحقق من الرؤيا على أرض الواقع
وبعد هذه الرؤيا أو الإتصال مع روح تلك الفتاة ( لا أعلم بالضبط ما هو ) ذهبت الى جدتي (رحمها الله) وأخبرتها بكامل القصة فسألتني عن ملامح تلك الفتاة فقلت لها أنها ليست بيضاء أو سمراء ، شابة مستديرة الوجه ولها طريقة في ربط شعرها وأخبرتها ان اهم ما يميزها هو سنها الذهبي ، فاندهشت جدتي للغاية وقالت لي بأنها تعرف هذه الفتاة وعلى ما أذكر قالت أنها إحدى بنات عمها او شي من هذا القبيل وكانوا يسكنون في قرية اسمها الضـ...... وأن الفتاة المذكورة تعيش مع أخيها وأن جدتي تلقت نبأ وفاتها المفاجئ وحينما سألت عن سبب الوفاة قالوا أنها انتحرت ولم يُفتح الموضوع ثانية إلى درجة لا يعلم أحد أين دفنت ، فقلت لها أن اخيها كاذب وقد قتلها وأنها لم تنتحر فقالت لي أن ذلك ممكن لأن أخوها كان يمر بحالات عصبية أقرب للجنون فطلبت من جدتي أن تخبر أهل الفتاة ليسألوا عن أحوال قبرها ولما سألوا وجدوا فعلاً أنبوب ماء مكسور وكان ينضح ماء بالقرب من قبر هذه الفتاة ومن بعدها لم أعد أراها في الأحلام، ولم أعلم طريقة قتلها ، وحسب ماسمعت بعدها أن أخو الفتاة توفاه الله منذ فترة طويلة رغم أنه كان على قيد الحياة وقت الرؤيا ، ولكن عندما ذهبت جدتي وتحدثت عن الموضوع أنكروه وأغلقوا عليه بسبب الحساسية العشائرية او القبلية في العراق فالفرد يعني الجماعة.

- في الواقع بعد سلسة من الاحداث التي بدأت تمر علي وخصوصا الأحلام ( تدعى الأحلام الجلية Lucid Dreaming ) فإن أهلي حاولوا جهدهم لصرفي عن أي أمر يتعلق بالدين حتى أنهم أخذوها الكتب مني ، والآن أنا متزوجة ولدي 3أولاد طبعاً وأعيش في كندا نظراً لظروف العراق ، ومن حين إلى آخر ما زلت أحس بشعور غريب وصمت رهيب في رأسي قبل أن يموت أياً من اقربائي فأسارع فوراً للإتصال بأهلي فيخبرونني بأن أحدا يعرفونه قد مات رغم أنني لم أعد أعير لتلك الرؤى أي اهتمام يذكر . وما ذكرته هو حادثة من سلسلة حوادث حصلت معي لي في تلك الفترة وأرجو ممن لديهم الخبرة إبلاغي هل أنا مجنونة ؟! أم أن الإنسان إذا دخل في الدين تتطور لديه قدرة روحية تفوق الآخرين ؟!
ترويها أسيل ( 37 سنة ) - كندا


تحليل د. سليمان المدني
قام د. سليمان المدني الخبير المعتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة بتحليل التجربة ، تجده هــنــا .

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

- للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

إقرأ أيضاً ...
- قبور ترشح ماء من مصدر مجهول
- تجارب واقعية: رسائل من متوفين في جلسة تنويم
- أصوات غامضة تكشف عن قاتلي الضحايا
- شبح فتاة تجلس على قبر

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.