23 ديسمبر 2010

شريك السكن

ترويها ماجي - مصر
كان لدي ابن عم يعمل ضابطاً في الشرطة وقد روى لنا تجربة غريبة عاشها منذ حوالي 30 سنة وكما هو الحال مع معظم الضباط غالباً ما تصدر لهم الأوامر بالتنقل ، فتلقى أمراً لكي ينتقل إلى الإسكندرية مع عدد من زملائه ، لكن الظروف منعت زملائه من النزول في الوقت الذي كان محدداً، وبعد أن وصل لوحده إلى مدينة الاسكندرية بحث فيها عن سكن لإستئجار يقيم فيه ريثما يصل زملائه، فعثر على شقة بها غرفتين فأخذ غرفة منها و وضع أغراضه فيها ، و كونه ضابط شرطة فإنه يقضي أغلب يومه خارج المنزل حتى المساء لينام.

وفي أحد الأيام وبينما كان يستعد للنوم سمع صوت قرع على باب غرفته التي يمكث فيها فسأل :"من ؟! "، فرد عليه رجل: " السلام عليكم "، فقال :"وعليك السلام "، فدعاه ابن عمي للدخول ولكنه اعتذر فقال :" شكراً ، لكنني كنت أحب ان أمسي عليك " ، ثم دخل الرجل الغرفة المجاورة (الحجرة الثانية في الشقة).

وهكذا مرت الايام، وكل يوم على هذا المنوال: يحضر هذا الرجل و يمسي على ابن عمي ثم يدخل حجرته، لكن ما أدهش ابن عمي انه لم يكن يراه في النهار كما لم يلاحظ أي معالم تدل على وجوده في المنزل، فمثلاً لم يكن يراه في المطبخ ليحضر طعامه فالمطبخ نظيف كما أنه لم يستعمل الحمام فهو كما هو والصابونة كما هي و ليس بها أي اثار للإستعمال او ماء او أي شيء ، وهذا ما دفعه لمعرفة هذا الرجل عن قرب ، وفي أحد الأيام تجرأ وفتح باب غرفة هذا الرجل فلم يجد فيها أي شيء من المفروشات (العفش) أو السجاجيد فاستغرب ذلك الأمر و بدأ يشعر بالريبة و يتساءل عن هذا الرجل ، وقبل أن يغادر ابن عمي المنزل بيوم أو يومين سأل البائع في السوبر ماركت التي تقع تماماً أسفل الشقة التي يسكن فيها عن ذلك الرجل وحكى له ما يحصل معه كل ليلة فأجابه بأنه ما من أحد غيره يسكن معه في المنزل وأكد أنه خال تماماً من أي شخص آخر.

ولما بحث الأمر مع جار له في المنزل أخبره بأن هذا المنزل "مسكون بالجن "و أنه عليه أن يحمد الله لأنه لم يتسبب بإيذائه حتى الآن ، وأنه لم يؤذيه لأنه عرف بأنه لن يمكث طويلاً في المنزل ، لما سمع ابن عمي هذ الكلام قرر الرحيل مباشرة عن المنزل في نفس اليوم وهذا ما كان و إلى الآن لم يعرف أحد ما حصل بهذا المنزل ولماذا يسكن الجني تلك الشقة.

ترويها ماجي (30 سنة) - مصر

فرضيات التفسير
من هو ذلك الشريك الغريب ؟ هل هو فعلاً جن (كائن ماروائي) ينتمي إلى فئة "عُمار المكان " تجسد للرجل الذي يشاركه في السكن ؟ أم أن في الأمر حيلة دبرها أحد الإنس ليسكن أحد الغرفتين في الشقة من غير علم مالكها مستغلاً الفكرة التي راجت عن الشقة بأنها "مسكونة بالجن "فيحاول التخفي عن الأنظار نهاراً بحيث يصعب ملاحظته من قبل الجيران أو العاملين في السوبرماركت التي تقع أسفل الشقة ، ولذلك فمن الطبيعي أن يتصرف في الشقة على نحو لا يثير الشبهة كاستخدامه المحدود للمطبخ والحمام لكي يدعم الفكرة الرائجة التي راقت له ؟ ، أم أنها كوابيس عاشها الرجل فاختلط عليه الواقع مع الخيال (هلوسات سمعية وبصرية) وقد تكون ناتجة عن إجهاد أو شعور بالوحدة فكانت تأتيه هواجس عن تلك الحجرة الأخرى الفارغة في المنزل وعن ساكنها المزعوم. نترك الحكم للقراء وللخبراء المحللين.

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

- للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

إقرأ أيضاً ...
- كيف يصبح المكان "مسكوناً " ؟
- تجارب واقعية: شقة مسكونة بامرأة مجهولة
- تجارب واقعية: شقة مسكونة للآجار
- تجارب واقعية: شبح في الكوخ المجاور
- تجارب واقعية: الدخلاء

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.