29 مايو 2013

عبد من عباد الله

يرويها حسن (14 سنة)
انتقلنا للعيش في شقة تقع في مدينة طهطا في محافظة سوهاج - مصر نظراً لظرف عمل أبي الذي كان يخدم في الصعيد كضابط شرطة هناك، كنت في الـ 5 من عمري ومنذ انتقالنا وأنا أشعر بنوع من القلق الذي أجهل مصدره ، فبعد أن مكثنا فيها مدة شهر تقريباً بدأت أشعر بأن شيئاً يلمسني ،  فأخبرت أمي بذلك وردت علي :" يا حبيبي .. طول ما احنا بنصلي و بنشغل القرآن في البيت مفيش حاجه ح تقربلك "،  أشعرتني كلماتها بالطمأنينة لكن إلى حين .



ومع مرور الأيام تطور الأمر معي وبدأت أحس بأن شيئاً يناديني واستمر ذلك إلى حد أنني بدأت أشعر بأنه يعانقني فأخبرت أبواي فضحكا ومع ذلك كانا يشعران بأن هناك ما يثير الريبة في الشقة واعتقدت أنهما ضحكا لكي لا أخاف.

كانت تأتيني دائماً أحلام مخيفة وأرى أشياء في الشقة كمرور أشباح إلى درجة أنه أصبح أمر اعتيادي بالنسبة لي ، لكن في أحد المرات كنت أمشي في الشقة ليلاً فرأيت شيئاً يقف في الظلام ويرتدي جلباباً  يشبه جلباب أبي فناديته : " بابا .. ؟! "، فلم يرد ، فنظرت إليه مؤكداً فخالجني إحساس غريب ومن ثم  استدار نحوي ، كان شكل هذا "الشبح" مريباً لي ،  فقلت صائحاً مرة أخرى : " بابا  ؟ "، ثم لم أشعر بنفسي ، فقد أغمي علي ولم أصحو إلا على وجه أمي و هي قلقة تقول لي : " مالك يا حسن ! "،  فقلت لها باكياً : " شفت عفريت يا ماما ! " ، وجاء أبي ليقرأ علي سورة الكرسي ، ثم غلبني النعاس ونمت ، ثم استيقظت مرة أخرى على صوت أمي وهي تطلب من أبي الإنتقال من هذه الشقة لئلا يصيب أولادها أي عقد نفسية ،  فرد عليها أبي : " ربنا يسهل... بس انت شغلي قرآن كتير في البيت و ح نبقى كويسين "،  فعلمت حينها بأن هذا الأمر حقيقي وجاد وليس أوهام مني ، مما أثار قلقي أكثر و كنت كل ليلة أظل خائفاً على الفراش حتى يأتيني النوم ، استمر هذا الحال معي إلى أن انتهى مع قرار الرحيل عن هذه الشقة.

- وفي شتاء عام  2012 وعندما أصبحت بعمر 13 سنة حدثت أمور أخرى ، ففي أحد الليالي كنت نائماً فسمعت صوت حركة في غرفتي فظننت بأنها القطة فقلت صائحاً : " بسسس اطلع بره ! "،  لكنني في هذه اللحظة شعرت بنفس الشعور الذي كنت أشعر به لما كنت بعمر 5 سنوات ، ولما أضأت نور الغرفة رأيت شيء كان يظهر لي شيئاً فشيئاً حتى اكتمل ظهور كل جسده فقلت خائفاً وبصوت عال : " بسم الله الرحمن الرحيم ! "، ثم سألته : " من أنت  ؟! " ، فقال لي : " لا تخف..  أنا مسالم " ، فقلت له : " مين أنت و عايز أيه !" ،  فقال :" أريدك في شيء خير يا أخي ، فلا تهلع "،  فالتقطت مسرعاً المصحف وقرأت منه سوره الجن فإذا بي أراه يجلس بجانبي ومن شدة خوفي أخطأت في القراءة فصحح لي ، فلزمت الصمت لبرهة ومن ثم سألته بارتباك :" من أنت ؟ "،  فقال لي :" عبد من عباد الله "،  فقلت : " آه  ... منا عارف.. يعني مين ؟! "،  فقال : "  شخص يحب الله و الإسلام " ،  فقلت صائحاً : " آه ... منا عارف أنك مسلم..  أنت مين بقى ؟ " ،  فقال لي : " ليس مهم .. لكني أريدك في شيء مهم " ،  فجلس يتحدث معي و ظل على هذا الحال كل يوم ثم غاب !

ولم يأت إلا بعد مرور  10 أو 9 أيام فسألته :" ليه اتأخرت المدة الطويلة دي " ،  فلم يرد ، فرأيت ولد صغير يشبهه وأتى معه ،  فقلت : " و مين ده بقى ؟ " ،  فقال لي : " هذا ولدي " ،  فقلت له : " بالسرعة دي  ؟! .. أنا معرفش أنك متجوز عشان تخلف " ،  فقال لي : " احنا كده بنخلف بسرعة " ،  فقلت : " أيوا.. بس أنتم مين .. ده السؤال اللي نفسي أسألهولك من زمان " ،  فقال لي : " لا يهم .. أنا جئت الآن لكي أودعك " ، فقلت له : " ليه ؟! .. رايح فين ؟! " ومن ثم تلاشى من دون أن يجيب.

يرويها حسن (14 سنة) - مصر

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .


إقرأ أيضاً ...
- هوشع
- العجوز ديامه
- نورس
- صنهات

هناك 18 تعليقًا:

  1. معنديش تعليق غير ده . بسم الله الرحمن الرحيم ( وَأَنّا مِنّا الصّالِحُونَ وَمِنّا دُونَ ذَلِكَ كُنّا طَرَآئِقَ قِدَداً * وَأَنّا ظَنَنّآ أَن لّن نّعْجِزَ اللّهَ فِي الأرْضِ وَلَن نّعْجِزَهُ هَرَباً * وَأَنّا لَمّا سَمِعْنَا الْهُدَىَ آمَنّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبّهِ فَلاَ يَخَافُ بَخْساً وَلاَ رَهَقاً * )
    عز المصري

    ردحذف
  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ [الأعراف:27]

    يبدو أن خيال الفتى واسع ... لدرجة أن يصبح يتخيل هذه التهيؤات ... فبدلا من تصديقها ... كان الاجدر بوالديه أن يعرضاه على طبيب نفساني .. لكي يساعده على تسخير خياله الواسع بما ينفعه ... فمن يدري قد يستطيع أن يؤلف الروايات والقصص .. بدلا من يصدقانها فيصبح هنالك ثلاث مرضى بدلا من واحد !!

    الدليل على صحة ما أقول قوله تعالى : (( إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ [الأعراف:27] ))
    والمقصود بالآية الجن يستطيعون رؤية البشر ... ولا يستطيع البشر رؤيتهم
    يمكن أن نصدق قصص سماع أصوات الجن .. إذ لا توجد آية أو حديث ينفي إمكانية سماع أصواتهم والتحدث إليهم


    ردحذف
    الردود
    1. أولاً في حاجه حضرتك متعرفيهاش بس الاستاذ كمال غزال يعرفها أن أنا بعد ما مشي الجني ده قلت لاءمي و قالت أمي نفس الكلام و قالت
      عشان أصدق قولوا يجيلي المهم جالها و جيه لاختي مش معقول أحنا ال(٣) نتعرق علي طبيب نفسي و مش معقول أحنا الثلاثه نشوف نفس الحاجه و بم و ده غير لو أنا مشفتش الكائن ده يبقي الموقع كلو غير صادق

      و ده غير في كتاب أسمه (العلاج بالقرءان من السحر و الهمسات الشيطانيه ) بيقول أن في نوع من الجن يسمي بالجن العاشق و هو من أشرس أنواع الجان بيقول أني أقدر أعاشر الجن و أشوفو

      و كمان أبويا و أمي و أخواتي و الضابط الي كان ساكن قبلنا
      شاف نفس الحاجات دنا حتي في حاجات لو قلت عليها ممكن كان كمال غزال ميحطهاش أساساً.

      حذف
    2. قصة غير واقعية
      في قصص ااه نصدقها وكده او نقول (جايز) لكن دي مبالغ فيها اوي .

      حذف
    3. و ده غير لو ألشيطان عايز يوريني نفسو هيوريني نفسو

      حذف
  3. السلام عليكم لاحول ولاقوة الا بالله

    ردحذف
    الردود
    1. بسم الله الرحمن الرحيم اللهم انت ربي لا اله الا انت عليك توكلت وانت رب العرش العظيم ما شاء الله كان وما لم يشا لم يكن ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اعلم ان الله على كل شيىء قدير وان الله قد احاط بكل شيىء علما اللهم اني اعود بك من شر نفسي ومن شر كل دابة انت اخد بناصيتها انا ربي على صراط مستقيم

      حذف
    2. السلام عليكم لقد خلق الانسان ضعيفا لكن كرمه الله على سائر المخلوقات هدا الانسان الدي حلق من تراب سجدت له الملائكة التي خلقت من نور وابى الشيطان ان يسجد له وعصى ربه لشيىء في نفسه وقال لربه *** الا عبادك المخلصين يا انسان اين انت من كل هدا عد الى خالقك هو سينصرك نادن الله

      حذف
    3. السلام عليكم طوبى لتلك النفوس التي تترك اثرا من السعادة والانس والصفاء في محيطها الدي تعيش فيه ونجعل قلوبنا تشارك السنتنا وهي تدعو الله حتى يغفر ويلطف بنا كيف اصور الحوادث التي تبعث الامل في النفوس وتغير المرء بالاقتداء بمثل هده التضحيات الدالة على الكمال الخلقي

      حذف
  4. جرى تصويب في اسم المدينة ، وهو طهطا وليس طنطا .

    ردحذف
  5. اقول خلك من الخرابيط لا أجيك أنا و عيالي هههههههههههههه

    ردحذف
    الردود
    1. خرابيط شو مرحبا بك انت وعيالك قصدك بتخوفني الله يهديك قول امين ونعود لمسبب الاسباب ويا سامع الاصوات ويامجيب الدعوات وياقاضي الحاجات ان يكفني عن مساعدتكم وشكرا

      حذف
    2. l من اسرع الناس بما يكرهون قالوا فيه بما لا يعلمون

      حذف
  6. السلام عليكم

    كلامك اخى الصغير ليس بغريب فقد قال سيدنا محمد صل اللهم عليه و سلم ان لكل بيت عامر و العامر هو الجن

    و قولك بأنه صحح لك آيات من القرآن فلعله من الجن المسلم السلم الذى لا يؤذى

    و التعامل مع مثل هذه الحالات هو قراءة القرآن على مياه و رشها فى زوايا المنزل ما عدا دورة المياه

    و السلام عليكم



    ردحذف
  7. الى صاحب القصة
    ايش كان يقولك في الايام الي كان بيزورك فيها بليز ؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. كان بيكلمني في مواضيع شخصيه مش هتكلم فيها غير مع صاحب ألموقع

      حذف
  8. نصيحة من مجهول عارف بدهاليز السحر : لا نستطيع معرفة مبتغى الجني منك، لأنك لم تخبرنا عن المواضيع التي كنتما تتحدثان بها، ومن خلالها نستطيع معرفة نوعية الجن وعقيدته، وليس معنى أنه صحح لك الآية فهو مسلم فاحذر . والجن عادة لا يستطيع اختراق حاجز التجسد والتحدث إلى الإنس أي الانتقال من البعد الجني إلى البعد الإنسي، إلا بعد محاولات كثيرة جدا أو حين اشتغاله بالسحر، وحسب نوعية الضحية أو المستهدف وكل بإذن الله تعالى .

    وعادة الجن المسلم أنه لا يختلط مع البشر ولا يكلمهم، وكأنه محرم عليهم ذلك ، فقد يكون قد تلقى تحذيرا على ألا يعود ومن هنا جاء وودعك .

    والله أعلم.

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.