4 يونيو 2013

شبح الكتاب الموروث

ترويها فائزة (42 سنة)
أسرد لكم قصة حقيقية وغريبة في نفس الوقت حدثت معي في سن الـ 16 من عمري ، حدث هذا عندما كنا نسكن أنا وعائلتي المكونة من 7 أفراد  (أمي وأبي و 3 أخوات وأخ واحد) في منزل جدتي (والدة أبي) الذي كان منزلاً من الطراز القديم ويحوي فناء داخلياً ندعوه (حوش) وذلك بعد أن عدنا في عام 1978 من منزلنا في الجزائر التي ولدنا ونشأنا فيه.

آنذاك كنت أتابع دراستي في المرحلة الإعدادية، وأصف نفسي بأنني مرحة ولم أكن أخاف أبداً إذ كان لجدتي  قطعة أرض بجوار المنزل واعتدت أن ألعب مع أخواتي فيها لعبة الغميضة ليلاً حيث كنت أختبئ في مكان ناء في منها وبذلك لا يتمكن أخواتي من العثور علي بسبب خوفهما.

كتاب موروث ومحظور
في عام 1986 وبعد وفاة جدي رحمه الله الذي كان نعم الجد  تقاسم أبي وأعمامي تركته وأغراضه وكان من نصيب أبي كتاب قديم عمد أبي إلى إخفائه في درج في غرفة نومه وأغلق عليه بالمفتاح وكان حريصاً على ذلك لدرجة أنه حذرنا من الإقتراب من الدرج أو من هذا الكتاب ، ومنذ ذلك الحين دارت في رأسي أفكار تحثني لمعرفة فحوى هذا الكتاب الغريب الذي يمنعنا  أبي من الإقتراب منه.

وفي أحد أيام عام 1988 ، وتحديداً بعد صلاة المغرب، ولم يكن حينها والدي قد عاد إلى المنزل ، وبعد أن توضأت حاولت فتح الدرج بآلة حادة وأخذت الكتاب وقد وجدت أنه كتاب سحر ، مع العلم أن جدي رحمه الله لم يكن ساحراً أبداً والكل يشهد له بعظمة أخلاقه وتدينه، وما كان مني إلا أن أخذت الكتاب وفتحته وكان بعضاً منه مكتوباً بأحرف عربية ولكن بكلمات غير مفهومة ، وعلمت فيما بعد لما كبرت أنها تدعى "طلاسم" ، كانت كلمات مكتوبة على شكل أبيات أو سطور وبجوار كل بيت أو سطر مذكور الغرض منه كجلب الغائب أو الحبيب ، وكذلك مذكور العدد المطلوب لقراءتها ، فمنها من يجب أن يقرأ 50 مرة أو 100 مرة ،  ولا أذكر الأشياء الأخرى وكنت أقرأ من كل شيء وكأنني أنتقم من إخفاء الكتاب ليس إلا ، وأعدت بعد ذلك الكتاب إلى مكانه في الدرج وكأن شيئاً لم يحصل.

المتشحة بالبياض
وهكذا مرت الليلة ونمت ، ثم صحوت مع آذان الفجر وكنت الوحيدة التي قامت لتصلي وقد كان هناك صنبور ماء في فناء المنزل الداخلي (الحوش)، فذهبت لآخذ الماء منها وتوضأت ودخلت الغرفة وصليت صلاة الفجر ، وبعدها ذهبت لأنام في الغرفة التي كانت تشاركني فيهما أختاي الأكبر والأصغر مني ، وقد أغلقت باب الغرفة إلا قليلاً ، وغطيت كل جسدي  لأنني لم أكن أحب رؤية الضوء ، وفي لحظتها سمعت أزيز باب الغرفة وهو يفتح ولم أسمع أحداً قد دخل لأني لحظتها ظننت أن والدتي قد استفاقت وجاءت لتتفقدنا فأزحت الغطاء عن وجهي لأرى من فتح باب الغرفة فإذ بي أرى امرأة متشحة بالبياض تدخل في نفس اللحظة ، كانت تلبس لباساً أبيضاً من طبقتين عند أسفل خصرها ولم تكن تظهر لي ملامح وجهها جيداً لأنه كان بعد الفجر بقليل ولم يكن الضوء قد لاح بعد ، المهم دخلت وهي تمشي من الباب قرابة 4 متر لتقف قبالتي مباشرة ولم تكن تتكلم قط وأنا أوشكت على الموت من شدة الرعب والخوف لدرجة أن لساني أصابه الشلل وتجمدت كل أطرافي ، وقد استمرت هذه الحالة من "التخدير" (إن أصاب الوصف) قرابة 10 دقائق إلى أن صرخت بأعلى صوتي فلم يظهر لها أي أثر وكأن الأرض انشقت وابتلعتها ، ونهض كل من بالمنزل حينها واستفسروا عما أصابني ظناً منهم أني كنت أحلم لكني قلت لهم أنني لم أكن نائمة وأني لتوي كنت أصلي وكنت متوضئة وحكيت لهم القصة لتعلم والدتي أنني كنت أقرأ ذاك الكتاب فأخبرت والدي لحظتها.

صوت كعب قدمها
المهم مر علي شهر كامل وأنا لا أنام الليل أبداً خوفاً من أن تأتي تلك المرأة الشبح ، لأننا بعد ذلك انتقلنا من منزل جدتي هذا إلى بيت آخر يبعد حوالي 5 كيلو متر وهنا ابتدأ الخوف يزيد حيث أن المنزل كان من النوع العصري والذي لازلنا نمكث فيه للآن ، المنزل مكون من 3 غرف ومطبخ وحمام ورواق طويل بحسب 12 متر طولاً ، وكنت وأختي الكبرى ننام في الغرفة الوسطى وكنا نغلق باب الغرفة علينا، وبعد حوالي  8 أشهر على سكننا في هذا المنزل الجديد ، وفي أحد الليالي حينما كانت الساعة  تشير إلى 2:00 صباحاً نهضت من النوم وكأن أحداً أرغمني على فتح عيناي لأسمع خطى تتمشى برواق المنزل ذهاباً وإياباً وهي تضرب بنعلها على كعب القدم بصوت عال واستمر ذلك الصوت لغاية الفجر ومن ثم توقف ،  فكنت بعض المرات أحاول أن أوقظ أختي من النوم لكنها كانت تخاصمني على ذلك وتتركني أعاني الخوف بمفردي ، وأصبحت على هذه الحالة لمدة تزيد 14 شهراً  ، وبعدها توقفت هذه الأصوات ، ولم أر أو أسمع أي شيء منذ ذلك الحين، لكن الخوف ما زال متمكن مني لأنه ليس بمقدوري النوم في الأماكن المظلمة ولازلت أشعل ضوء خافتاً حتى بزوغ الصباح ، وأنا محافظة على صلاتي من صغري وأقرأ المعوذتين قبل النوم وآية الكرسي والحمد لله .

رؤى الوالدة التي تكشف المستقبل
أروي لكم  قصة أخرى تتعلق برؤى والدتي (أطال الله في عمرها)حيث أنها من النوع الذي إذا حلمت بالشيء في منامها يتحقق بالصورة نفسها التي رأتها في الحلم ، وقد حدث ذلك معي كتجربة شخصية حقيقية ناهيك عما تحلمه عن أشخاص آخرين نعرفهم أو لا نعرفهم، فبالنسبة لي كنت قد تعرفت في نهاية العام 2002 أي شهر 12 من تلك السنة على شخص كان يود الزواج بي وقد قلت لوالدتي بحكم أنني كنت أخرج لرؤيته لنتعارف أكثر قبل التقدم لخطبتي ، وبعد ذلك بحوالي أسبوعين على تعرفي به حلمت والدتي أنني دخلت عليها المطبخ وقلت لها بأنني لن أتزوج هذا الرجل ، هذا كان حلمها، فحاولت إخباري أنني لن أتزوج هذا الشخص بدعوى أنها حلمت به بهذه الطريقة وقالت أنني فعلاً لن أتزوجه، فعارضت لحظتها قولها هذا بدعوى أنه مجرد حلم ،فتقدم هذا الرجل لخطبتي وتمت الخطوبة في شهر يونيو من عام 2003  بالضبط ومضى على هذه الخطوبة مدة 4 أشهر كانت ملأى بالمشاكل والخصام بيني وبين هذا الرجل لأنه لم يكن يملك شخصية رجل عربي مسلم يخاف علي وأنا كنت أتمنى أن أغطي شعري بمجرد خطبتي واشتريت أغطية لذلك فنهرني في اليوم الثاني للخطبة وأمرني بأن لا ألبسها ابدا ، كما أننا خرجنا بسيارته بعد 20 يوماً على الخطبة وذهبنا للغذاء بمحل يبعد عن مدينتي بحوالي 50 كيلومتر ، فتوقفت سيارته بمكان ناء عن المنازل بدعوى أن السيارة لم يعد فيها بنزين وتركني بالسيارة لوحدي وذهب ليجلب البنزين بعد أن أوقف سيارة أجرة من ذاك المكان النائي ولم يعرني أي اهتمام على أساس أنني بنت لوحدي في مكان خال عرضة لأي شيء ، فعلاً صبرت كثيرا لأجل الحفاظ على هذه الرابطة لكنني لم استطع المواصلة أمام كبر معاناتي معه ، وفي يوم الحسم كان عندنا وهو ووالدته بمنزلنا وكان الوقت ليلاً بعد أذان المغرب بقليل حيث كان يهم بالمغادرة هو ووالدته فودعتهم أنا ووالدتي فأغلقت باب المنزل وذهبت والدتي للمطبخ وتبعتها لحظتها وقلت لها أنني لن أتزوج هذا الرجل، فلم تستغرب الوالدة من هذا الخبر بل الشيء الوحيد الذي قالته لي لحظتها هو أن هذا ما حلمت به وهذا ما قالته لي قبل 4 أشهر في نفس المطبخ ونفس الكلام، فسبحان الله لأنه فعلاً تم فسخ خطبتي منه ولم أتزوجه كما حلمت الوالدة حفظها الله.

وهناك قصص أخرى حلمت بها والدتي وكأنها تبشر بما سيقع لأنها إنسانة طيبة جداً وعلى نياتها كما نقول بالعامية، فمرة لا أذكر الشهر أو العام، وبعد فسخ خطبتي حلمت أمي بوالدة جارتنا وهي مريضة مع العلم أن والدتها تسكن بمدينة أخرى ولم ترها إلا أيام معدودة وحين تأتي لزيارة ابنتها كان يوم سبت فاستفاقت وذهبت مباشرة عند جارتنا ووجدتها نائمة وقالت لها قومي فإن والدتك مريضة وسيأتيك أخوك اليوم ليعلمك بذلك،  فقامت تلك الجارة من النوم وظلت تنتظر أخاها الذي أتى فعلاً وبمجرد رؤيتها له صارت تبكي وتصرخ : "ما بها والدتي ؟ "،  فقال لها : "إنها مريضة جداً وعليك الذهاب لرؤيتها "، فأتت لحظتها عندنا وهي تبكي وتقول للوالدة : " حلمك يتحقق فأخي جاء ووالدتي مريضة جداً " ، وكان هذا ما تذكرته من بين أحلامها الكثيرة التي تقرأ المستقبل.

ترويها فائزة  (42 سنة ) - المغرب


ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

تجارب واقعية أخرى
- كتاب السحر الأحمر
- الكتاب الملعون
- لعنة التعويذة

مواضيع ذات صلة
- طقوس كناوة : إحتفالية ملوك الجن
- كتاب شمس المعارف الكبرى
- استحضار الروح بيثور وفق كتب الشعوذة الغربية
- هل يمكن للأحلام أن تتنبأ بالمستقبل ؟

هناك 8 تعليقات:

  1. قصة رائعة جداً
    حتى أني دخلت معها جو ههههه

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    الاخت الفاضله ما حدث معكى هو سبب قرائتك لهذا الكتاب
    فأنا بفضل الله معالج و قد تعاملت مع حالة أخ كان به أذى من الجن بسبب قرائته لكتاب عن السحر

    لعلكى قرئتى طريقه ما لتحضير الجن فأصبحتى بقرائتك هذه نفذتى طريقة احضار و الله اعلم

    لكن اختبرى نفسك بهذه الطريقه احضرى كوب ماء و اقرئى عليه الفاتحه و اية الكرسى و الكافرون و المعوذات الثلاث ثم اشربي الماء و تزوقى طعمه ان كان طعم الماء متغير فشفاكى الله يوجد أذى من الجن

    و هل يوجد اوجاع بالعمود الفقرى ؟ هل يوجد اوجاع بالمعده ؟ هل توجد حبوب زرقاء على الظهر ؟ هل تشعرين بالخمول دائما ؟
    خيرا ان شاء الله

    ثانيا بالنسبه لوالدتك موضوع تحقيق الحلم فله شقان
    الاول و هو هبة من عند الله يحلم الشخص بشىء فيحدث

    الشق الثانى احيانا موضوع الاحلام التى تتحقق تكون مقترنه بالجن هناك اشخاص مصابون بمس ما يحدث فى احلامه يحدث فى الحقيقه

    من الممكن ان تعطى لوالدتك كوب الماء المقروء عليه دون ان تعلم انه مقروء عليه و اطلبى منها فقط ان تتزوق طعم الماء بحجة انكى تشعرين انه متغير

    و ان شاء الله لم يكون هناك شىء او مشكله عندك او والدتك

    و هذا اميلى لاى استفسار faalkheer82@yahoo.com

    ردحذف
  3. أشكر من تتبع قصتي،وبالنسبة للأخ فاعل خير أرجو إعطائي السكايب أو الفيسبوك للتواصل وشكرا

    ردحذف
  4. السلام عليكم الاخت الفاضله على محرك البحث على الفيس ضعى نفس الاميل الذى كتبته سالفا

    ردحذف
  5. و انا ايضا ذات مرة حدث لي ان رايت امراة بيضاء جالسة في كرسي ترى في مكان اخر على بعد 4 امتار و انا نائمة بجانب امي تم اختفت بعدها و لم اراها مجددا كان عمري يقارب 13 سنة
    لذلك اصبحت اصدق كل ما يقال عن الامراة البيضاء لانها على حساب تجربتي موجودة حقا

    ردحذف
  6. حتى أنا رئيتها مرة واحدة، كانت تنظر لجدتي التي كانت نائمة بقربي ثم اختفت

    ردحذف
  7. نصيحة لك أيتها الأخت من مجهول عارف بدهاليز السحر، الجني الأبيض هو أول ما يظهر للسحرة بعد قراءتهم للعزائم السحرية أول الأمر، يكون إما ذكرا ذا لحية بيضاء وعمامة بيضاء أو امرأة متشحة بالبياض، هذا الجني له طريقة تعامل خاصة بحيث يحضر لمعرفة قوة الساحر فإن كان الساحر المبتدئ قد تعلم فنون الصنعة خاطبه برغبته من السحر، إما يطلب منه المبتدئ خداما من الجن أو التخصص بالتنجيم وغيرها من فروع السحر ... لكنه من جهة أخرى له وظيفة ثانية للأسف وهو إلحاق الأذى والضرر لكل من تجرأ على قراءة كتب السحر أو إن لمس خوفا من المبتدئ ورهبة .. فما وقع لك هو بداية للمس بحيث لم يتمكن منك أول الأمر لمواظبتك على الصلاة وعلى قراءة المعوذتين وآية الكرسي قبل النوم، والجن في أغلب الأحيان يستغلون فترة النوم الأولى حتى يستولوا على جسد الإنسان ويتصلوا به عبر الوسوسة ويتلبسوا به، لأن فترة السنة الأولى من النوم تكون فيها مرحلة ضعف في علاقة الروح بالجسد فيسهل الدخول، لكنك تقومين بالتحصن قبل النوم مما يجعل الجنية غير قادرة على ذلك وهذا تفسير أنها تضرب على الأرض ساعات ليلا، فاحذري فهو فخ لاستدراجك حتى تقومي من فراشك لتنظري، لأن التحصن قبل النوم يبدأ مفعوله من الاضطجاع في السرير لكنه ينتهي بمجرد النهوض منه . فاحذري لأن الجن الأبيض يصعب خروجه إن وقع تلبس وغالبية الرقاة ليسوا على قدر كاف من الصنعة، لهذا أنصحك لوجه الله تعالى بأن تداومي على أذكار الصباح والمساء واحذري أن تنسيها، مع اتخاذ ورد من القرآن الكريم يوميا قبل النوم بنصف ساعة تقرئي من المصحف ما تيسر، واحرصي على التخلص من الكتاب السحري عبر غمسه في الماء مخلوطا بملح ومقروء عليه رقية إبطال السحر ثم بعد تجفيفه قومي بإحراقه . واحرصي على استخدام تسجيل لرقية المنزل دائما وارفعي صوت المسجل حتى تضمني وصول الصوت لكل جنبات المنزل . والله المعين

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك سليم ومنطقي أخ ( غير معرف )

      حذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.