9 سبتمبر، 2014

منزل الجيران المريب

ترويها مريم (36 سنة) - بريطانيا
أنا فتاة تونسية الأصل أقيم في مدينة لندن حيث أعمل في شركة أجنبية للسياحة والسفر، كنت أسكن في إحدى الشقق هناك لكن لسبب ما اضطررت مغادرته إلى منزل أخر وهذا ما سأوضحه لكم في تجربتي هذه.

يقع المنزل السابق في الطابق الأخير من أحد العمارات الكائنة في شارع (ساكو فليت) ومنطقة (كاين كورت)، كان منزلاً  في غاية الروعة، وبعد  مرور أسبوع من إنتقالي إليه كان كل شيء على ما يرام ، كنت أستيقظ مبكراً للذهاب إلى العمل وأرجع في وقت متاْخر ولم تسنح لي الفرصة بأن أتعرف على أهل العمارة أو التحدث إليهم.

وفي إحدى الليالي وأنا راجعة من عملي إلى المنزل عند الساعة 11:30  وكنت جد متعبة وأنا صاعدة إلى المنزل التقيت بفتاة رائعة الجمال لكن الغريب في ذلك أنها كانت ترتدي فستان زفاف أبيض وتجلس على الدرج (درجات السلم) وبدا لي اْنها كانت تنتظر شخصا ما ، استغربت لوجودها هناك وبهذا المنظرالغريب فحاولت التكلم معها لأسألها عن سبب وجودها هكذا ، إلا أنها دخلت مسرعة إلى منزلها ولم أستطع التكلم معها ، لم أرغب بملاحقتها فدخلت إلى منزلي ونمت، لكن بعد دقائق قليلة من نومي سمعت أصوات غربية من الشقة التي هي أمام باب منزلي فحاولت النوم لكن لم استطع لأن الصوت كان مرتفعاً جداً،  فنهضت و ذهبت لاطلب منهم  خفض الصوت قليلاً ، قرعت جرس الباب كثيراً لكن لم يسمعني أحد ، فقلت ربما لم يسمعوا صوت الجرس لاْن الموسيقى كانت مرتفعة ، فعدت إلى شقتي وحاولت النوم مرة أخرى ولم تمض ثوان قليلة حتى اختفى الصوت تماماً وعم الهدوء، وهكذا استطعت النوم أخيراً .

وفي الصباح ذهبت الى العمل كالمعتاد ، واكملت العمل ورجعت إلى منزلي ليلاُ ، فالتقيت بنفس الفتاة التي كانت ترتدي فستان الزفاف ولكنها هذه المرة لم تكن بمفردها بل كانت تجلس مع عجوز على الدرج ، كانت الفتاة تبكي بينما تحاول العجوز تهدئتها وبدت لي هذه العجوز كاْنها أمها ، لم أرغب في التدخل بينهما فاْلقيت السلام ومررت بجانبهما ، وفجأة نادتني تلك العجوز قائلة : " هاي.. أيتها الفتاة الجميلة ، هل انتقلت حديثاً إلى هنا ؟ " ، فاْجبتها بنعم ومنذ مدة قصيرة فقط ، فسألتني عن اسمي فأجبتها بأن اسمي مريم وأخبرتني باسمها (أماندا)  وأشارت إلى ابنتها  (سيسيليا) ، وقلت لها بأنني سررت بمعرفتها وبأنني حاولت التحدث مع ابنتها ، لكن الفتاة امسكت بيدي أمها (أماندا) وقالت : " أمي لا تقولي شيئاً " ، وأدخلتها إلى المنزل ، ذهبت إلى شقتي ونمت وبعد ثوان سمعت نفس صوت الموسيقى المرتفع وكان آتياً من نفس المنزل أي شقة (سيسيليا) ، فذهبت اليهم لأرجوهم بأنه علي الإستيقاظ باكراً من أجل العمل ، ولم استطع النوم بسبب الموسيقا المرتفعة وما إن أوشكت أن أقرع الجرس واذ به الباب ينفتح ، لم ارغب في الدخول وناديت : " سيدتي ..اماندا ،  سيسيليا .. " ، ولكن لم يرد أحد ! ،  وفجاْة ناداني رجل عجوز : " من أنت أيتها الفتاة ؟ " ،  فقلت له بأنني جارتهم التي انتقلت حديثاً إلى هنا وبينما كنت اتحدث إليه أتت (أماندا)  وقالت : " أهلاً مريم ... تفضلي بالدخول " ، بصراحة لم أرغب في الدخول وقلت لها أنه علي النوم مبكراً لكنها اْصرت علي بأن أدخل وأتناول كوباً من الشاي معهم  ، ودخلت وبدا علي الإنزعاج من صخب الموسيقى فنظرت إلي وقالت : " آه ... أنا اسفة ، إنها سيسليا فهي تحب سماع الموسيقى ..ساْطلب منها تخفيض الصوت " ،   أكملت الشاي الذي أعدته لي السيدة أماندا وكان مذاقه رائعاً ورجعت إلى شقتي ونمت .

وفي الصباح وكالعادة رجعت الى المنزل بعد عملي لأجد سيسيليا مرتدية فستان الزفاف مجدداً وبمفردها ، جلست بجانبها على الدرج ولكنها نظرت إلي وهي تبكي وقالت لي : " اخبريها بأنني اسفة ... قلت لها من ؟ " ، فل تجبني ودخلت مسرعة فذهبت ورائها ولكنها أقفلت الباب مجدداً ، لم أرغب في إزعاجها وذهبت إلى شقتي ، مرت ساعات ولم أسمع الصخب الذي اعتدت سماعه ، فأردت الذهاب الى شقة سيسيليا و الإطمئنان عليها، وقمت بقرع الجرس مراراً وتكراراً ولكن المنزل كان هادئاً ولم يجبني أحد، وفي الصباح وأنا في طريقي الى العمل التقيت بحارس العمارة وسألته عن منزل السيدة اماندا فقال مستغرباً : " من ؟! " ، فقلت له منزل السيدة أماندا وابنتها سيسيليا ،  فسألني : " هل تعرفيهم من قبل ؟! " ، فاجبت : " نعم حديثاً فقط .. لماذا  ؟ " ،  فأجابني بأن السيدة أماندا وزوجها كانا مع ابنتيهما سيسيليا وكريستال ، لكن كريستال توفيت ليلة زفافها ..وبقيت لهما سيسيليا فقط ولكن في أحد الايام كانت عائلتها (السيدة اماندا وزوجها و سيسيليا ) ذاهبون لزيارة لقبرها في أحد المناسبات فتوفي الكل ومنذ ذلك اليوم لم يسكن احد المنزل !

لم أصدق بالطبع ما سمعت ، وقلت له : " ماذا ؟! " ،  لم استطع إخبار الحارس عن أي شيء مما حدث لي لاْنني كنت خائفة جداً ، كيف استطعت أن أرى وأتكلم مع أناس قد ماتوا ولماذا كانت سيسيليا ترتدي فستان الزفاف مع أن أختها هي التي كانت ستتزوج وما سبب تلك الموسيقى العالية ؟ ولماذا اخبرتني باْن اقول لها بأنها آسفة وعلى ماذا تأسف ؟ وهل الشاي الذي شربته عندهم كان حقيقياً ام ماذا ؟

اسئلة كثيرة راودتني وقادتني إلى حافة الجنون حقاً،  حتى أنني دخلت الى المستشفى لاْنني مرضت بعدها وذهبت إلى اطباء نفسانيين كثر ، وكثير منهم فسروا حالتي بقدرتي على رؤية الاْموات وبعضهم تكلم عن مجرد هلوسات و الكثير والكثير ، حتى انهم نعتوني بالمجنونة ، ومنذ ذلك اليوم انتقلت إلى شارع آخر وعمارة أخرى ولم أقم باْخبار قصتي مجددا لاْنهم سيقولون كلمة واحدة وهي أنني مجنونة ،  وها أنا الآن أعيش حياتي محاولة كل يوم نسيان ما حصل معي مع أن عمري آنذاك كان  25 سنة .

وإلى غاية الآن وأنا متعجبة مما حدث لي ....... وفي النهاية أود أن أشكركم لإتاحتكم هذه الفرصة لمشاركة قصتي الغربية راجية منكم تفسير حالتي مع العلم انها لم تحدث معي مجدداً كما أنني لم أرى أموات مجدداً.

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا.

هناك 16 تعليقًا:

  1. أسلامي متطرف11 سبتمبر، 2014 12:35 ص

    الأمر فيه عدة نظريات وحقاً صعب تفسيره
    هل هو جنون فلو كان جنون وهلوسة نتيجة العمل المرهق و العيش لوحدك في البيت وماذا عن الحارس هل هو حقيقي أم أنه مجرد خيال أيضاً من نصدق أنه حقيقي هل تميزين بين الحقيقة و الخيال كل هذه الأسألة و الأتهام بالجنون لهو شيئ مهين للأنسان وشعوره بأن فيه أضطراب
    أو لربما كل مارأيته هو حقيقي لبعد زمني أخر أو لأناس أموات حقاً ظاهرة منتشرة حتى في المجتمعات العربية كظهور شيخ في وسط الطريق يقول بعض المعلومات ويتضح فيما بعد بأنه ميت منذ زمن
    و قد يكون الأمر مجرد خدعة يمارسها بعض الناس في العمارة لغرض معين هذا أيضاً جائز

    لكن أستغرب لماذا أصبحت لديكي حالة نفسية ولماذا تمرضتي وذهبتي الى أطباء نفسيين حقاً الأمر غريب لا يتطلب كل هذه المعاناة فقط دعي الأمر وشأنه تجاهلي هذه الأمور لايوجد داعي بالتركيز عليها أستفيدي من تجربتك وتعلمي منها

    ردحذف
  2. اول ماقريت القصة تصورتها قصة خيالها يرويها الكثير عن العروس الميتة الي تنتظر زوجها ...ممكن يكون الامر مجرد خدعة من جيرانك ويمكن ان الحارس يكون متفق معهم لغرض ما
    التفسير الثاني هو انه قد يكون من تحدث معك من العائلة هم قرنائهم فلا يحق لروح الميت ان تغادر عالم البرزخ بلا اذن
    لذلك قد يكون القرناء ظهروا لسبب معين او يروي كيف ماتوا هؤلاء او مكان حادثهم او سبب موتهم

    ردحذف
  3. الراجل اللي قالك انهم ماتوا ده كداب

    ردحذف
  4. قصة مستحيلة الحدوث ومفبركة لان الانسان لايرى الجن ولايكلمهم

    ردحذف
  5. السلام عليكم


    ما حدث مع الاخت الفاضله يحدث كثيرا مع آخرين انا بفضل الله معالج بالرقية الشرعيه المعنى واحد هو عامر المكان و عامر المكان كما قال

    الحبيب المصطفى صل اللهم عليه و سلم عندما قال ان لكل بيت عامر و العامر هم الجن

    ان كان الجن صالح فلا يقوم بمضايقة احد و ان كان الجن فاسق فيقوم بالتأكيد بأزعاج الانس

    من هنا ان العروس و الاسره لعلهم من الجن الساكن بالشقه المجاوره و هم تمثلو فى صورة الاسره التى

    كانت تسكن الشقه لانهم ليسو اشباح هؤلاء الاشخاص و لا ارواحهم لان الروح تخرج لبارئها لكن الجن يتمثل فى صورة

    الاشخاص لكى يوهم الانسان انه شبح فلان الذى تم قتله او موته بطريقة ما

    هذه افعال الجن




    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كما قال الاخ ( اسلامي ) ان الامر به عدة نظريات لا نستطيع بأن نقول ان القصة ملفقة لنتحدث عن القصة بإقتناع انها حصلت بالفعل ولكن هناك سؤال اود ان اطرحه ثم اكمل ارجو ان تجيبي عليه هل قمت بسؤال شخص اخر و ان لم تقومي بذلك فلماذا مع انه اول شيئ يمكن ان يفكر فيه اي شخص يمر بمثل هذا الامر ان سألتي فماذا كان الجواب شكرا اختي انتظر اجابتكي

    ردحذف
  7. ينقصك الزواج فالعيش بمفردك يسبب الهلوسة

    ردحذف
  8. انا لو حصل معي نفس الشيء فلن اصدق الحارس ربما هو مخادع او مجنون لماذا لم تتاكدي من باقي الجيران ، و اكيد انك قبل ان تنتقلي نهائيا من المنزل قد رجعت له لاخذ حاجياتك الم تريهم مرة اخرى ؟ كان عليك ان تستفسري و تتاكدي بدل الخوف و المرض لهذا السبب .

    ردحذف
  9. اعتقد ان احد افراد هذه الاسرة قد قتل فى المنزل وان ما ترينهم هم الجن القرين ، الجن القرين يطوف بالمكان عندما يقتل الانسان المقترن به ويصور الجن القرين ما كان يفعله القتييل وذلك بهدف ازعاج الاخرين وجعلهم يهربون وترك المكان خالى من البشر

    ردحذف
  10. بحكم خبرتي الطويلة في هدا المجال اقول قصه خياليه مفبركه الغرض منها التشويق لاغير

    ردحذف
  11. توفيت ابنتهم ليلة زفافها ،ثم توفيت بقيت العائلة حين زيارتهم للمقبرة

    أعتقد أنهم اتفقوا مع الحارس على هذا السيناريو ،لتتركي الشقة

    ردحذف
  12. ربما لديك قدارت انتي لم تكتشفيها بعد ان الاوان ان تكتشفيها

    ردحذف
  13. نفس القصة تقريبا حصلت معي كنت بالعاشرة من عمري ولم يصدقني احد ولااقدران انساها





    ردحذف
  14. يعني اخت انا مصدق كل كلمه قولتيها الله يسترها عليكي

    ردحذف
  15. سخافة...بأم عينها..فليم رعب اجنبي

    ردحذف
  16. هي عبارة عن موت مفاجئ يشعر القرين بظلم ورفض موت الانسي الذي يرافقه والشخص الذي هذه الاشياء تكون له شفافية زائدة حي يراهم وفقط

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.