9 ديسمبر، 2010

إستحواذ أثيري

يرويها د. سليمان المدني
تعقيباً على المقال الذي نشر على صفحات الموقع بعنوان: الخروج من الجسد: تجربة روحية أم ماذا ؟، رأيت أن أنشر تجربة ذاتية استطاع فيها الجسد الأثيري أن يستحوذ فيها على جسد مادي آخر عن بعد ، مما يجعل التجربة فريدة من نوعها لكوني لم أقرأ أو أسمع عن تجربة مشابهة، علماً بأن التجربة حدثت قبل 15 عاماً.

تفاصيل التجربة
جاءني شاب في العشرينات من عمره بصحبة والدته، يشكو من خلاف مع زوجته مجهول الأسباب.. بمعنى أن زوجته كانت تتذمر منه وتختلف معاملتها له بدون سبب واضح.. ثم تعود لطبيعتها دون مبرر أيضاً. وعندما جاءني كانت زوجته قد هجرته وذهبت لتقيم في بيت أهلها، ففكرت في طريقة أقرأ فيها أفكار زوجته وأعرف سبب هجرانها له عن طريق التنويم المغناطيسي وقمت بتنويمه بحضور والدته، ومن حسن الحظ أنه استجاب لعملية التنويم، لأن نسبة 20% فقط من مجموع الناس يستجيبون لذلك.

وطلبت منه تحت التنويم أن يذهب لمنزل أهل زوجته، وعندما أكد وصوله طلبت منه أن يخبرني عمن يوجد هناك فذكر لي اسم زوجته واختها الصغرى ووالدتها وأبيها، فطلبت منه أن يطلب من زوجته مخاطبتي عن طريقه جسده وبلسانه، وبعد لحظات بدأت أسمع من خلاله صوتاً أنثوياً، وكذلك أضحت حركاته الجسدية حركات أنثوية .

واستمر الحديث بيننا حوالي 20 دقيقة كانت كافية لأفهم منها كل ما أريد معرفته وكذلك لإقناعها بوجهة نظري التي أدت إلى موافقتها على العودة إليه عندما يحضر ورغم شكي بأن المتحدث هو العقل الباطن لصاحب العلاقة، وأنه يصور لي أمنياته الدفينة في لاوعيه من خلال حديثه، إلا أن ما عرفته لاحقاً كان مثيراً للدهشة.

فبعد 3 أيام حضر لي صاحب العلاقة ووالدته وأخبرني بأنه ذهب لبيت أهل زوجته واستقبلوه ببشاشةأما زوجته فقد استقبلته بلهفة غير معهودة وذكروا له أن زوجته تعرضت لحالة غيبوبة عندما كانت عندهم لم يعرفوا لها سبباً، وأن الغيبوبة قد استمرت لمدة 20 ثم استيقظت وهي تسأل عن زوجها واعترفت لأهلها بأنه رجل طيب وشهم، وأنها كانت تعذبه وتتذمر منه لأنها كانت في قرارة نفسها تشتاق لممارسة ( عذاب الحب ) و( ألم الفراق ) الذي عشقته من خلال أغاني نجاة الصغيرة وأم كلثوم (مما يجعلها مازوخية الطباع حسب علم النفس)، والغريب في الموضوع أن هذه الغيبوبة قد حصلت في نفس الوقت الذي أجرينا فيه عملية التنويم !

فما الذي حصل بالضبط ؟
- هل قام جسد الزوج الأثيري أثناء التنويم بالاستحواذ على جسد زوجته المادي مما جعلها في غيبوبة أثناء ذلك ؟

- وإذا كان هذا الاستحواذ قد حصل فعلاً فأين ذهب جسد الزوجة الأثيري أثناء ذلك ؟

- وهل اشترك الجسدان معاً بالاستحواذ على جسد واحد كما يحصل أثناء الاستحواذ الشيطاني على جسد مادي ؟

- بمعنى آخر.. هل يملك الجسد الأثيري نفس طاقات الجن والشياطين ؟ أم أن لدى الزملاء المحللين والأخوة القراء رأي آخر؟

يرويها د.سليمان المدني (58 سنة)-  سوريا

نبذة عن د.سليمان المدني
يحمل د. سليمان المدني (58 سنة) دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا (ما وراء النفس) من كلية ولاية نيويورك ، ولديه من الخبرة 30 سنة حيث زاول العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي واكتسب مع الوقت طرقاً للتمييز بين حالات المس الشيطاني والحالات النفسية الأخرى كما عالج ما يسمى بحالة "المس الشيطاني" بالتنويم المغناطيسي. وأصدر العديد من المؤلفات حول التنويم وتفسير الأحلام والتقمص وآخر مؤلفاته (الصيدلية الروحية) الصادر عن دار دمشق عام 2010 ويزود موقع ما وراء الطبيعة بخبرته في هذا المجال كخبير معتمد فيه.

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

- للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

 د.سليمان المدني وجلسات التنويم المغناطيسي

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.