31 مايو 2011

إستحواذ رقم

يرويها عبد اللطيف - الكويت
طوال 3 سنوات وأنا أشاهده في كل مكان مع أنني عندما أسعى للبحث عنه لا أعثر عليه أو بالأحرى هو من يقفز أمام عيناي بعفوية، لا أتحدث هنا عن شخص أو كائن غريب ولكن عن رقم 11 .

فمثلاً إذا وصلت إلى مكان عليه لافتة فيها رقم وأنا أقود سيارتي في الطرقات (مع أنني لا أتعمد النظر إلى الأرقام أو التركيز عليها) يكون الرقم 11 ماثلاً أمامي وذلك في معظم الحالات، وأنا ذاهب إلى محطة التزود بالوقود أكتشف أنني أقف عند مضخة رقم 11، وأنا أوقف سيارتي في موقف للسيارات أجد رقم مساحة الوقوف تحوي الرقمين 11 ، حتى عندما أريد تفقد الوقت في ساعتي أجدها تشير إلى 2:11 او 5:11 أو أن تكون الساعة 11:00 بالضبط او 11:11 !

وفي احد الايام كنت احدث صديق مقرب لي جداً عن هذا الموضوع، وفي لحظة ما سكت عن الحديث ونظرت بسرعة إلى ساعة الهاتف وكان تشير إلى 8:11 والأمر الغريب أنني في أحد الايام حلمت بمنزل موجود في الحقيقة في منطقة سكنية معينة غير منطقتي التي أسكنها، وكنت واقفاً أمام باب المنزل، وكان من بين مضامين الحلم أنني كنت اعرف صاحب المنزل .

وبعد مضي شهر تقريباً على هذا الحلم مررت يوماً بجوار هذا المنزل وكنت أشاهده وأقول في نفسي: "هذا المنزل الذي حلمت به منذ فترة "، وكانت المفاجئة التي جعلتني أضرب رأسي وأقول بصوت عال: " يا الله!! فقد كان رقم المنزل 11 ! "، وقعت هذه القصة منذ شهرين ، أما عن الرقم وظهوره لي فمازال مستمراً .

من الجدير بالذكر أن المواضيع الميتافيزيقية لا تستهويني بالشكل الذي يجعلني أؤمن بها والأمر الآخر أنه منذ أربعة اشهر تقريباً بدأت اقرأ في مناهج العلوم وفي المجالات العلمية البعيدة عن مسائل الغيبيات.

يرويها عبد اللطيف (28 سنة) - الكويت
ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 
- للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

فرضيات التفسير
هل يحمل تكرار رقم معينة دلالة ما على حياة الإنسان الماضية أو المستقبلية ؟ ولماذا يأتي رقم محدد إلينا دون غيره على تفكيرنا ؟ هل هي مسألة تتعلق بالجانب المظلم والغامض من العقل ونقصد هنا العقل الباطن ؟

لا يبدو أن التجربة المذكورة أعلاه نادرة الحدوث إذ لم تكن الاولى المرسلة إلى الموقع والتي تتحدث عن الأرقام (لم يتم نشر البقية) ، ومن خلال البحث وجدنا كثير من تلك التجارب التي تشترك بسيطرة رقم ما على العقل أو ترتيب معين من الأرقام وربما يستمر هذا التكرار لفترة بسيطة في حياة الإنسان ثم يختفي.

ربما يحدث ذلك التكرار لأننا نلتقط ما يؤيد إعتقادنا بأن رقما ما يستحوذ علينا بطريقة ما وبالمقابل نغفل عن غير وعي كافة الأرقام الأخرى من تركيزنا رغم تكرار ظهورها لنا بنفس الإحتمال أو التردد، فالعقل عادة يغفل المعلومات ضعيفة الأهمية بالنسبة إلينا، أي أننا بالأصل لا نعامل كافة الأرقام بنفس الأهمية وهذا ناجم عن هيمنة ذلك الإعتقاد في عقلنا ومن الطبيعي كنتيجة أن نجد رقماً محدداً في حياتنا اليومية أكثر مما ينبغي أو نتوقع.

عن تجربة شخصية لـ كمال غزال
في كثير من الأحيان وعندما أغادر مكان عملي مساء أبدأ بنطق الرقم 9 لعدة مرات من دون أن أراه ، خاصة في الأيام التي يكون فيها العمل قد أخذ مني الكثير من الوقت والتفكير. وبالطبع لا أعلم سبب ورود الرقم 9 على عقلي علماً أنني أشكك بتأثير الأرقام على حياة الإنسان.

وفي تجربة أخرى حدثت لي مرة واحدة ولم تتكرر كنت في حافلة (باص) خلال عودتي من مشوار ، وكنت متعباً بعض الشيء إذ لم أنم ليلة أمس كفاية ، كنت أجلس جانب نافذة الباص وأرى الشارع المزدحم بالسيارات المتوقفة عند إشارة المرور. وفجأة لمع في ذهني رقم لوحة سيارة مكون من 5 أرقام قبل أن أشاهده بعد ثوان ماثلاً أمامي على أول لوحة سيارة كانت تسير إلى أمام بجوار الحافلة !، هل هي ظاهرة ديجافو ؟ أقول محتمل جداً، لأن قوانين الصدفة والإحتمال عاجزة عن تفسير تطابق كامل لـ 5 أرقام.

ماذا يقول علم الأرقام عن 11 ؟
يرتكز ما يسمى علم الأرقام Numerology على فكرة مفادها بأن الأرقام في الكون والحياة لها دلالات ما ورائية أو روحية وهي تؤثر على حياتنا وما يأتي ذكره يكون حسب هذا المنظور:

العدد 11 هو رقم مزدوج من الرقم 1 لذلك فإنه يعتبر عدداً سيداً أو له سلطة وهو يدل على المثالية والبصيرة والمثل العليا ، عبقرية الوحي والفن والابتكار والشهرة.والوفاء في العمل مع الشركاء ، يملك 11 أوكتافاً أعلى من 2 وهو يحمل إهتزازات نفسانية ولديه توازن بين عنصري الذكورة والأنوثة لأن 11 يحتوي على العديد من المواهب مثل الإدراك الفائق النفسي والحساسية الشديدة، كما أن له آثاراً سلبية مثل الخيانة والغدر .

يربط العديد من الناس 11:11 كرمز لإستيقاظهم في ساعة المنبه أو على ساعات يدهم حيث يُنظر إليه على أنه بمثابة مفتاح للعقل الباطن ولذاكرتنا الجينية المبهمة أو أننا أرواح لدينا خبرة مادية بدلاً أن نكون كائنات مادية تشرع بتجربة روحية.

وبمجرد رؤيتك لرمزك الرقمي ، فإنك ستنشط شيئاً ما في رموز الحمض النووي الخاص بك ، وسوف تستمر في الظهور لك حتى تحيل على " الرسالة "، إنه الوقت الذي تسير وفقه ، وقد تشعر أنك على قدر من الاستعجال. الأرقام ترسل لك إشارات التغيير في أنماط حياتك وقد تعكس أمراً تعايشه حالياً ، قد تحلم بأرقام تتعلق بأمور لم تفهمها بعد أو تستيقظ في نفس الوقت كل ليلة وهو 11:11 على شاشة إظهار ساعتك الرقمية. سوف تجذب إليك 11:11 حتى تفهم الطبيعة أو الحقيقة .


الأرقام و " الوعي  الجمعي "
البعض يجد في الإنحرافات الشاذة لإحتمال ظهور الأرقام العشوائية التي تولدها الآلات المنتشرة في أرجاء متعددة من العالم دلالة على إقتراب حدوث كارثة أو مناسبة إحتفالية كبيرة في العالم ، إقرأ عنه هنا.

شاهد الفيديو
يعتبر فيلم 23 The Number أحد أفلام الغموض من إنتاج عام 2007 وبطولة جيم كيري ، يتناول فكرة ملاحقة الرقم لعقل الشخص بحيث يصبح هاجساً ونذير شؤم في حياته حيث تستحوذ رواية مكتوبة على عقل بطل الفيلم الذي يعتقد أنها مكتوبة عن حياته الشخصية . وكلما ازدادت درجة تأثير الرواية عليه كلما ازداد تشابه الأحداث بين حياته وبين ما هو مكتوب في الرواية.

أتى الفيلم نتيجة جهود المستكشف وكاتب المقالات في الصحف (روبرت ريبلي) و الذي صنع شهرة برنامج Ripley's Believe It or Not الذي يبحث في ظواهر الغموض حيث أن الفيلم ارتكز إلى ما كتبه ريبلي في الوقت الذي حقق فيها شهرة كبيرة من خلال العمود المخصص له في الصحيفة والذي يعكس ما بحثه عن أكثر الظواهر الغامضة في هذا ا لكوكب.



إقرأ أيضاً ...
- علم الأوفاق (المربعات السحرية)
- ظاهرة ديجافو
- الوعي الجمعي (الكلي)

هناك 4 تعليقات:

  1. لقد اثر عليك فيلم الرقم 23 لااظن انها تجربة حقيقة

    ردحذف
    الردود
    1. بل انها تجربة حقيقية :)
      انا كان يظهر لي الرقم 11:11 دقيقة الى ان سبب لي رعب منه
      استيقظ في ذلك الوقت انظر الى الساعة اجدها 11:11
      او 8:11 دقيقة :/
      لكنه اختفى منذ مدة لم اعد اراه كالسابق :)
      اما كتفسير لظهور الرقم لا اعتقد انه يخص حياة سابقة او ماضي او حتى مستقبل اظن ان صدفة ظهور الرقم جعلتك تفكر كثيرا به وتظن انه يلاحقك ولكنه يظهر صدفة فأنا عندما قللت تفكيري به لم اعد اراه :)

      حذف
  2. السلام عليكم، لدي نفس الشيء فإنه يتكرر مراراً وتكراراً وبشكل غريب نوعاً ما وذلك يحدث لي مع الرقم 777 أراه كثيراً، أوراقي الرسمية لإثبات شخصيتي كالجواز، وما يسمى بالرقم الخاص بي...أجده في أرقام هواتف من أعرفهم، ومرة في عدد مشاهدات الفيديوهات في يو تيوب (هههه)...و لعل من أغرب هذه الأمور أنني كنت انسخ بعض الملفات لأحد زملائي في العمل وفوجئت عند الانتهاء من نسخها أن عددها كان (777) ملفاً. ولا زلت أرى هذا الرقم بالرغم من محاولة تركيزي على ارقام أخرى ولكن لم أنجح في ذلك ولا أملك أيً تفسير لهذا الامر..

    ردحذف