22 يوليو 2014

لم أكن أنا

يرويها محمد (39 سنة) - الجزائر
كنت بعمر 17 سنة أي في طور المراهقة ، كنت أحب المرح والشغب ومع ذلك لم أكن أهمل دراستي إذ كنت أدرس بجد ونشاط ، لكن سرعان ما تغير كل شيء في شخصيتي وبدون سابق انذار إذ أصبحت كثير الشرود وكنت أثور في المنزل وأصخب مع أخي لأتفه الأسباب وعندما أهدأ أدرك بأني لم أكن على طبيعتي وأتعجب بأنني كنت  أصرخ وأصخب، وبعبارة أدق لم أعد أنا الذي أعرفه .

بقيت على هذه الحالة طوال أسبوع لدرجة أن أصدقائي وأساتذتي لاحظوا ذلك ،  وفي ذات يوم زارنا ابن خالتي فانتهزت الفرصة لاسأله عن هذا التغيرالمفاجئ الذي أصابني لعله يفيدني ، خصوصاً أنه يكبرني في السن غير أنه تحدث في موضوع نفسي ديني لم أقتنع به فقلت له بشدة بأنني لست انا وبأنني تغيرت كثيراً وخائف على نفسي من التطورات ،  ثم افترقنا وأنا اشعر بخيبة أمل كبيرة حتى جاء ذلك اليوم وكان يوم خميس لن أنساه ما حييت فقد ناداني أحد الاصداقاء وطلب مني مرافقته في شأن يخصه فمشينا سوياً ونحن نتبادل أطراف الحديث ثم مررنا بأحد الاحياء القديمة وما إن ارتفع صوت المؤذن لصلاة المغرب حتى شعرت وكأن يداً قوية تمسك برأسي وتشده إلى الأعلى فتسمرت في مكاني وظننت بأنني فقدت صوابي ، كنت أرى صديقي وهو يحدث أحد الأشخاص وعن الطرف الأخر من قارعة الطريق كان هناك ثلة من الشباب يلعبون الدومينو وفجاة ظهرت امرأة سوداء ضخمة طويلة بشكل غير عادي ، كانت ترتدي ثوباً أسوداً وعلى كتفها كساء أبيض وكان برفقتها طفلة صغيرة فمرتا بجانبي ورمقتني المرأة بنظرة قاسية أما الطفلة فتوقفت تنظر إلي،  ولما رأت الطفلة تنظر إلي صرخت غاضبة وقالت :" إضربها .." ،  فقلت لها بأنني لن أفعل ذلك ، فاخذت تسبني بأبشع أنواع السباب المشهورة في الجزائر فشعرت بالخوف وفجأة ظهر رجل يحمل قفة اعتقدت بأن فيها خضروات فقال لي : "لم لا تجيبها ؟!  "، وهو يبتسم لما تتلفظه من شتائم،  فقلت له بأني رفضت بأن أضرب الطفلة كما كانت تطلب مني ، فطلب منها الرجل بأن تدعني  وشأني ،  والغريب في الأمر أن الجماعة التي كانت تلعب لم ترى ولم تسمع شيئاً مما حصل وانتبهت حينما كان صديقي يهزني بشدة ويسألني قائلاً : "  أين كنت ؟!  ..  لقد كنت أحاول أن أعرفك بصديقي ولكنك كنت غائباً عن الوجود " ، وكم كانت دهشتي كبيرة ، وطلبت منه بأن نعود فوراً ففعل وفي الطريق أمطرني صديقي بعشرات الأسئلة ولم اتفوه ببنت شفة وعندما اقتربنا من منزلنا جلست وأجهشت بالبكاء وجلس صديقي بدوره وأخذ يربت على ظهري ويهدأ من روعي غير أنني وقفت وتركته ودخلت الدار وأغلقت باب الغرفة على نفسي لكنني سمعته يتحدث مع أمي في شأني ، وجاءت والدتي وطلبت مني بأن افتح باب غرفتي ولكني رفضت ، كنت جالساً في الظلام ادعو الله تعالى أن يرحمني لأني كنت حقاً خائفاً على نفسي وسقط إطارالصورة المعلقة فنهضت لأعيده لمكانه ففتحت النور ولكن الإطار كان معلقاً في مكانه فاغرورقت عيناي بالدموع ولست أدري كيف بت تلك الليلة كانها ليلة في الجحيم.

 كنت قد اشتقت الى الحرية واللعب والمرح وطيش الشباب إلا أنني أصبحت على حافة الجنون وفي الصباح جلست أمي إلى جانبي واستفسرت عن الامر فقلت لها كل ماحدث لي من أول يوم تغيرت فيه حياتي،  فقالت بانها سوف تذهب إلى شيخ له باع طويل في تلك الأمور فسألتها عن أية أمور تتحدث،  فقالت : " السحر " ، وكانت أول صورة تكونت في ذهني عن السحر ، ولكن صدقوني أن السحر أمر خطير وعذاب لايطاق ، ذهبت أمي إلى ذلك الشيخ فطلب منها أن تحضر معها على الفور قميصاً داخلياً فطلبت مني بدورها أن أعطيها قميصي ففعلت على أمل ان أرتاح من هذا الهم والغم والعذابات واقسم بالله العلي العظيم بأن الله تعالى أنزل رحمته علي على يد هذا الشيخ ولم يكد يأتي المساء حتى شعرت وكأني على مايرام ففرحت وخرجت لألعب كرة القدم مع الاصدقاء وكان يوم جمعة وبعد مرور أيام سألت أمي عن ما قال لها الشيخ ،  فقالت باني قد مررت على عمل سحر دون قصد مني ولم يكن معمولاً لي بل لإيذاء آخرين ومن سوء حظي مررت فوقه كما أدركت بعدها ،  أما بخصوص تلك المراة السوداء فاني لن أنساها أبداً رغم مرور أكثر من 20 سنة !

يرويها محمد (39 سنة) - الجزائر


ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .


إقرأ أيضاً ...
- حالة الوعي المغايرة
- 10 من غرائب إضطرابات الدماغ
- دور العقل في الماورائيات : إنفصام الشخصية

هناك 13 تعليقًا:

  1. طبعا اخي الكريم كثرة الضغوطات النفسية و انشغال تفكيرك بتغيرك هذا جعلك تتخيل امور غير موجودة اي يصورها لك عقلك الباطن
    و تحس بامور كشخص يسحب راسك للاعلى وهذه الامور و حقيقة كل شخص منا يمر بفترة يتغير فيها و لا يعلم سبب هذا التغير
    كلنا نتطور و كلنا نمر بتجارب تجعلنا نتغير فالامر طبيعي
    بالنسبة لاخر مقطع حيث انك ذهبت للشيخ الذي قال انه سحر
    لقد قلت " وكانت اول صورة تبادرت الى ذهني عن السحر " وهذا دليل على عملية ايحاء ذاتي حصلت بداخلك
    بحيث انك اقتنعت بعقلك اللاوعي بأنه سحر وان الشيخ هذا سيشفيك كما حال الشيوخ الاخرين الذين يقومون بالعلاجات
    لذلك مجرد ايمانك بان هذا سحر و ان الشيخ سيقرا عليك ويفيدك جعلك تعالج نفسك بنفسك لاشعوريا من خلال هذا الايحاء
    كل شئ يفسره العلم يا صديقي ,, لذلك اقتنعو بالعلم قبل كل شئ
    و حالتك يفسرها علم النفس بشكل دقيق ..
    دمتم بخير

    ردحذف
    الردود
    1. الجزائري
      السلام عليكم
      اتؤمن بعلم النفس فقط ؟؟؟؟؟؟ اهذا ما لديك ؟؟؟
      الم تسمع علم الجن ؟؟ وعلم السحر ؟ و الشعوذة
      ام تسمع بعلم التشاكرات وعلم البوابات و مصادر الطافات ؟؟؟؟
      الم تسمع بقوى الهالات ؟؟؟؟
      الا تؤمن بالسحر الذي ذكره الله سبحانه و تعالى وعن المردة وحراس السحر من الجن ؟؟؟
      نصيحتي اليك ارفع الجهل على نفسك ........................ ادرس ...... خذ نظرة على العلوم
      وكلامي هذا ياتي بعد رؤية الكثير من تعليقاتك التي ترجح الامراض كلها لعلم النفس
      لبساطة تفكيرك استطيع التمييز تعليقاتك من بين كل التعليقات المكتوبة في كل المواضيع
      خذها كنصيحة وبارك الله فيك والسلام عليكم ورحمة الله

      حذف
  2. انا كنت اظن من قبل ان السحر ما بياثر الا للشخص المعمول له بس الي عرفته بعدين انو السحر بياثر عليك اذا مريت عليه حتى لو ما كان معمول لك لانو عمتي الحين عندها بنت عمرها فوق 30 سنة مشت فوق سحر انكب قدام بيتهم السحر انعمل لابوها عشان يموت بس هي الي مشت عليه لانها قامت الفجر قبل ابوها وكان عمرها 6 سنوات فقط وللان عمرها 30 بس عقلها وقف ع 6 سنوات حتى الحمام امها الي تدخلها اكرمكم الله .
    جودي الزهراني

    ردحذف
    الردود
    1. الله يعينها .. ويعين اهلها ليش ماراحوا فيها عالمشايخ علا و عسى ان الله يفكه عنها .. ؟شءشسث1ض

      حذف
  3. أنا شاب (٣٠ سنة) عانيت وأعاني إحباط وفشل متكرر في حياتي الشخصية والإجتماعية ماديا ومعنويا منذ سن مراهقتي إلى الآن حتى أصبحت أعجز عن تفسير حالتي هل هي مس شيطاني أم قدر الله ونصيبي مع أنني والحمد لللّه إنسان ماشاء اللهُ بي من الإيمان..
    أتذكر جيدا إبان طفولتي تلات تجارب حدثت معي أنني رأيت الجن، التجربة الأولى في إحدى الليالي إستيقظت وأنا أرا والدتي برأسين أغمضت عيني وقرأت بعضا من القرآن فاختفى
    التجربة الثانية وبعد سنة تقريبا إستيقظت وأنا أرا شكل رجل بلباس أسود وعصا في يده فزعت كثيراً كان يقف عند باب الغرفة إنتابني شعور بالهرب لما إقتربت من باب الغرفة قال بصوت هامس لا تخف لا تخف خرجت من الغرفة وقد إعوجت يداي من شدة الخوف وأحسست بفشل في جسمي بأكمله وقد فزع كل من في المنزل بما أصابني وأذكر أنني كنت في حالة رعب وإنهيار قرابة نصف ساعة
    التجربة التالثة حدثت في منزل أحد أصدقائي في مساء أحد أيام الصيف حيث كنا نتبادل أطراف الحديث بباب منزله إذ طلب مني أن أصعد للمطبخ وإحضار قارورة ماء ففوجئت بتجسد لإمرآة بيني وبينها قرابة ٧ أمتار تقريبا بباب غرفة وكأنها تتحدث لمن بداخل الغرفة بمعنى أنني أشاهدها من الخلف وجانبها الأيسر، تسمرت بضع ثواني لأنني شككت أن تكون أم صديقي أو ما شابه إلا أنني تأكدت بأنني أمام شيئ غير طبيعي حيت أحسست بقشعريرة في جسمي وفشل في ركبتي اليسرى وأنا أشاهد قامة طويلة بشعر أسود بطول من الرأس إلى ركبتيها تقريبا وهي تحرك زر نور الغرفة وتقول(يجب أن تطفئو النور) بتكرار ٤ مرات شكلها وكأنها بلباس أبيض، مسافة ضهرها قصيرة جدا بحوالي ٣٠ سنتم من الرقبة إلى الحزام وأرجل طويلتين جداً، ما هي إلا أقل من ٢٠ أو ٣٠ ثانية ركضت وأنا أرتجف خوفا لأقص ما حدث لصديقي وأستفسره عن من في بيته ليقول لي لا يوجد أحد، وتأكدت عندما صعدنا ثانيا فلم نعثر على أحد عندها أخبرني أن منزله به بئر قديم وسط المنزل وقد بنو عليه وذكر بأن البئر داخله كنز قديم مؤكدا أن مجموعة من باحثي الكنوز والمشعوذين أتو وبتوجيه من الجن من بلدان بعيدة لإستخراجه ولكن والدته ترفض بإستمرار وذكر لي أنه وعائلته عاشو تجارب ماورائية مماثلة بمنزلهم.
    ذكرت لكم قصصي مع الماورائيات كتجارب مررت بها شخصيا وما زادتني إلا إيمانا والحمد لللّه،أما مشكلتي الشخصية فهي جد معقدة ولا أجد لها تفسيرا كما ذكرت أنني أعاني من مشاكل في حياتي الشخصية وذالك بسبب قوة شريرة لا تتجسد لي ولا أشعر بها معي ولكن أشعر أنها تراقبني وتعلم جيدا أفكاري دورها إفساد حياتي أكان خيرا أريدُ أم شهوة نفسي هدفها الرئيس جعلي في كآبة تامة لا تريدني في صحة عادية أو جيدة تصر على رؤيتي قبيح المظهر بائس فقير غير متزوج بدون أصدقاء ولولا لطف ربي لقتلت كل من يحبني فتقتلني، قوتها الشريرة حطمت أحلامي وتحطم تدريجيا وبشكل متصاعد كل شيئ يعطيني تقة وأمل في حياة عادية يحلم بها أي شخص يريد أن يعيش عاديا مستورا، أنا لا أحلم كوابيس ولا أتخبط من مس أو ما شابه أصلي وأقرأُ وأسمع القرآن الكريم بشكل عادي جداً لكن أشعر وأحس بهاته القوة الشريرة تحب أن تراني في مواقف حرجة جدا لا أخفيكم سراً عُجَابًا كلما تقدمت لفتاة بهدف التعرف والخطبة والزواج أجد رفظاً وتمنعا لا أجد لهما تبرير بالإجماع و منذ أن كنت في سن ٢٠ هذا كمثال ،وما خفي أعظم، المهم أن أبقى سجينها وأن أذُق مَرارًا بسجنها ولا شيئ غير سجين يقف في نقطة ويبقى فيها لا يجب أن يساعدني أحد في شيئ ما، لا يجب أن أفرح أكثر من وقت قصير، وإذا فرحت بشيئ جديد فهو وقت قصير جداً وعلي الإستعداد لأسوأ الأمور جزاءً وفاقا ،حياتي إنقلبت إلى الأسوأ وخصوصا في السنوات القليلة الماضية حيث أصبحت بدون عمل وأجد صعوبة في البحت عنه مع العلم أنني أقيم في أحد البلدان الأوربية التي تعصف بها الأزمة الإقتصادية،للأسف جعلتني القوة الشريرة أحس أنني فقدت السيطرة كليا بحياتي حيت هي تحكمت وأحاول جاهدا وبإستمرار مقاومتها بالإستغفار من الواحد القهار والدعاء له والثناء عليه بكشف الظر الذي لا أملك تفسيره ولا سبيل التخلص منه.

    ردحذف
    الردود
    1. حبيبي تصدق وتؤمن بالله انا مثلك تماماً مع اختلاف المواقف الثلاثة الذي رأيتهم انت
      انا بالفعل حياتي مثلك تماماً منذ مرحلة المراهقة الى الان وانا عمري 20
      انا استعن بشيخ وقرا على وقال لي بان لديك حالة مس من جنية وابعدتها عنك واذا رجعت سأحرقها
      ووقتها كنت اشعر براحة لا توصف فا والله الذي لا اله الا هو كنت اشعر براحة لم اذوقها منذ ان كنت طفل صغير وكنت احب الناس والتعامل معهم
      وشكرت الشيخ على ذلك فقال لي عليك بالمواظبة على الصلاة والأذكار وتشغيل سورة البقرة بإستمرار في منزلك
      وبالفعل فعلت ذلك لمدة تقارب الشهر او اقل وبعدها احسست ان اسلوبي بدأ يتغير شيئاً فشيء وكانت امي واختي يلاحظون ذلك لانهم اقرب الناس لي فاتصلت بالشيخ ثانية وفعل ما فعل سابقاً وايضاً عاد الموضوع لي من جديد
      وعادت جنية اخري لعشقها لي لحد ما مللت منهذة الامور وقررت التجاهل والى الان في كل حركة معي اشعر انني مراقب وابغضت الناس ولا اتعامل مع احد ومنطوي على نفسي اكثر من ما مضي
      وغير ذلك انني لم امر بتجربة ارتباط عاطفي مع فتاة من قبل فأي فتاة تراني الأ، تبتعد عني وحتى اذا كانت قريبة من العائلة لا تريد مصافحتي ومعظم فتيات عائلتي المنتمي لها لا يعيروني اي اهتمام وباقي اولاد العائلة متزوجين من فتيات العائلة وبعضهم يربطهم ارتباط عاطفي وانا الوحيد الذ لم تشعر اي بنت باجتذاب او مشاعر نحوي فقط مشاعر سلبية كريهة وعلماً بأنني كنت ألبس واتزين واشتري العطور الجميلة الرجالي على حسب الموضة
      ولا تأتي بأي نتيجة إطلاقاً !! حتى فتيات مكان دراستي اخجل من محادثتهم لكي لا يحرجوني وانا متأكد ومنذ انني كنت في السادسة الابتدائي لم اتحدث مع فتاة اطلاقاً الى الان وهذا ما انا عليه واعتقد انني لن اتزوج في حياتي او حتى امر بتجربة ارتباط عاطفي يئست طهقت طفشت من حياتي
      وللعلم يااخي انا امارس رياضة كمال الاجسام ولكنني لا اواظب فيها اطلاقاً وقد ترجع ذلك لاسباب ما ذكرتة حقيقة انا يئست والله الذي لا اله الا هو
      واسف على الإطالة يااخي لكن اود ان اتواصل معك لان حالتك تشبة حالتي كثيراً
      كيف اتواصل معك ؟

      حذف
  4. لقد حاولت تدوين أحداث قصتي كتجربتي في عالم الماورائيات لكنني لم أوفق لأسباب تقنية تتعلق بموقعكم وشكرا.

    ردحذف
  5. مافي شيخ وساحر الا اخذوه لها .. لعل وعسى .. بس بعد فوات الاوان اخذوها بعد ما صار عمرها 25 سنة .. وكل واحد يقول الجنية الي فيها عجوز وخبرة وخلاص تعلقت فيها بعد كل هذي السنين وارتبطت بجسدها .. اذا طلعوه منها البنت بتموت .. وخلاص امها بطلت تروح ع شيوخ وهي الي تلبسها وتشربها وتاكلها .. حتى الدورة اكرمكم الله ما تعرف تتعامل معها .. امها الي تغير لها .. قسم كلما سمعت كلمة سحر اتذكرها ويتقطع قلبي .. امها صارت عجوز عمرها سبعين .. تتعب فيها واخواتها ما يحبون يتعاملون معها وكلهم متزوجات .. بكرة اذا ماتت امها مين يقوم فيها !!.. ادعوا لها تكفون .. واسفة ع الاطالة .. ياليت تنشر الرسالة يا استاذ لعل وعسى احد يستجاب دعائه ..
    جودي الزهراني ..

    ردحذف
  6. مختلة عقليا8 أغسطس 2014 3:23 ص

    نتا عندك مرض نفسي ني سحر ني يديك ني يجيبك -_-

    ردحذف
  7. اذا ماشو سحر اذي الزطلة واش دير

    ردحذف
  8. الشيخ الي طلب قميصه هذا ساحر او مشعوذ ليش ... لأن الشيوخ ما يعالجوا زي كذا انما الشيوخ يعالجوا بالأذكار والقرآن والرقية وهذي الأشياء ولكن لو طلبك قميصك او اسم امك او شعر او اي شي فهذا مهو شيخ لان الشيوخ ما يطلبوا اشياء زي كذا هذا والله اعلم

    ردحذف
  9. allah yichfiha

    ردحذف
  10. محمد من الجزائر8 سبتمبر 2014 9:34 م

    السلام عليكم يا اخوتي يوجد من الحالات ما يجعلكم تنسون همومكم انا بذاتي مصاب بالجن يعني بصراحة امر صعيب جدا الكثير من الرقات ذهبت اليهم و لم يوفقني ربي لكن نيتي كبيرة في الله اقول فقط لابد من التعايش مع المرض و الصبر الكثير و ربي يفرج انا مريض منذ صغري يعني في حوالي العاشرة والان عمري 35 سنة بدات رقيتي في الثلاثين المهم لا تتكلي لا على راقي و لا شيء اخر انه فقط وسيلة لابد من وضع فكرة وهي الشافي الا الله و حسبي الله و نعم الوكيل وربي يشفي المرضى و السلام عليكم

    ردحذف