19 سبتمبر 2019

مس ومساس

كنت أعرف فتاة عبر الفايسبوك لا تربطنا أية علاقة حب فقط نتبادل الكتب والثقافة لم نلتق قط أعرفها من الصور فقط وفي أواخر سنة 2016 اقترحت عليها موضوع الزواج من أجل الالتقاء والنقاش في الموضوع فكانت ردة فعلها أنها قالت إذا أردت أن تعرف أن شخصاً ما يحبك تطبق معه قانون الجذب فقلت لها حسناً لنطبق هذا القانون .

وبعد حوالي شهر وبينما كنت جالساً في الليل أحسست بروح فوق جسدي وشعور بالنشوة فقلت لها هل أحسست بشيء فقالت نعم ، المهم مرت الأيام فبدأت أحس بضيق شديد في صدري وبدأت أرى رجلاً أسوداً في المنام يأكل في لحمي لكن عندما أتحدث معها يذهب الضيق وإن لم أفعل يستمر الضيق وأشم رائحة كريهة مثل فضلات الغنم وأشعر بقشعريرة في جسدي وعدم التركيز وعندما أكثر من الذكر وقراءة القرآن أشم رائحة المسك وأحس بصدري ينظف لكن في الليل يعود نفس الضيق .

هذه الفتاة تكتب بالخط العربي كتبت لي أشياء لم أفهمها بلغة مجهولة مثل طلاسم سحرية وأرسلتها لي بعد ذلك قلت لها لنمارس الجنس أنا وأنت في الأحلام ، وبعد يومين أحسست بحرارة تسري في عضوي وكأن روح حضرت ترغب بممارسة الجنس معي ، أحسست بأنني أمارس الجنس مع امرأة ، بعد ذلك أخبرت تلك الفتاة بأنها ساحرة ولم أعد أدردش معها وتوجهت إلى راقي شرعي قال لي أن علي سحر وعلى أثر تلك الجلسة أحسست بتحسن نوعاً ما.

وبعدها أصبحت أحس من حين لآخر بطيف أو طاقة تدخل وتخرج من جسدي، فعاودت التحدث مع تلك الفتاة مباشرة لتعود إلي نفس أعراض الحالة وهي ضيق في الصدر وقشعريرة في الجلد وعدم التركيز والعزلة والابتعاد عن الأهل والأصدقاء. 

واتخذت الأمور منحى جديداً عندما أصبحت أحلم بأشخاص لا أعرفهم من قبل إلا أنني التقي بهم في اليوم التالي وبدأت أتنبأ بما سيحصل معي غداً حيث أحلم بشيء ليتحقق غداً . فتوجهت إلى راقي شرعي فقال أنه لدي مس فتكلم ذلك الجني الذي يوجد داخلي وقال أنه كافر وكبير في السن المهم بدأت أحس بشيء يعذب داخلي لم أستطع إكمال الرقية . 

بعد ذلك بدأت الطامة الكبرى حيث بدأت أحس بشيء يخرج من جسدي ويدخل جسد الناس فبت أشم رائحة أنفاسهم وخواطرهم وعندما أقترب فقط من فتاة أحس وكأنني أمارس الجنس معها روحيا وأثيرياً إذا جاز التعبير .

بعد ذلك أدمنت ممارسة الجنس مع هذه الروح حيث كلما ذكرت الله كثيراً ازدادت السخونة وعند كل ممارسة أتخيل وكأنني أمارس مع امرأة معينة أعرفها وأشم رائحة أنفاسها.

توجهت إلى راقي آخر فقال لي أنني مصاب بعين حاسدة لكن لم أستمر معه ، وبعد ذلك توجهت إلى أخصائي نفسي أعطاني دواء لم يفدني في شيء بعد أن تناولته طوال 9 أشهر ، وبعدها  توجهت إلى راقي آخر فقال أن بي بلاء يجمع بين العين والسحر والحسد والمس لأنه أثناء الرقية تدمع عيني وكلما ازداد الذكر ازداد هيجان تلك الروح من أجل ممارسة الجنس،  وحالياً وأحلم بكلب أسود والغوريلا والأفاعي والقطط والأسود والخنزير والرجال السود والأقزام وكأنني أتصارع مع أشخاص مجهولين وأحلم بمعاشرة المحارم فما رأيكم ؟!

هناك تعليق واحد:

  1. انت مصاب بهلوسات فقط او مرض نفسي ، أو انك بارع في اختلاق القصص

    ردحذف