25 مايو، 2016

مختارات 13

الأعزاء القراء/  اخترنا لكم عدد من التجارب الواقعية التي رغب أصحابها مؤخراً بمشاركتها معنا لتكون لنا فسحة في النقاش حولها وللتفكير في الأسباب الكامنة وراء أحداثها التي ربما تكون غير عادية أو محيرة.


1-  الوسادة واليد الخفية
منذ ما يقرب من 16 سنة أي عندما كان لي من العمر 18 عاماً حصلت معي أمور غريبة أعتبرها حقيقية رغم أنني لا أملك البرهان على صحتها سوى ما اختبرته أو سمعته أذناي،  أعيش في منزلي مع عائلتي كأي عائلة، كنت أنام في غرفة في الطابق العلوي التي تشاركني فيها أختي مع العلم أنني كنت آنذاك جد محافظة على مواعيد الصلاة وبالأخص صلاة الفجر إضافة إلى مواظبتي على الأذكار كل يومياً .

وذات ليلة أردت النوم وحين هممت بوضع رأسي على الوسادة سمعت وكأن يداً قامت بضرب الوسادة..!  ، لم أرتعد حينها بل اعتبرت الأمر مجرد توهم ، ثم بدأت بقراءة أذكار النوم التي حفظتها.  لم أخبر أحداً أنذاك بما حصل حتى أنني كدت أنسى ما حدث لكن بعد بضعة أيام تكرر نفس الشيء، فعندما أويت إلى فراشي وقبل أن أضع رأسي على الوسادة سمعت وكأن يداً تضرب الوسادة ، فسألت نفسي: ما قد يكون هذا ؟  كنت خائفة لكنني لزمت مكاني واستعذت بالله من الشيطان الرجيم ثم قرأت أذكار النوم لأطمئن حتى نمت. ، مرت أيام أخرى.. وذات ليلة كنت نائمة والساعة ربما حوالي  2:00  بعد منتصف الليل تقريباً، لا أعرف ماذا حصل، فتحت عيناي وأنا شعر بجسدي تحرك وكأن قوة ما رفعت جانبي الأيسر قليلاً ثم فجأة زال تأثير القوة ليعود جسدي إلى وضعه السابق،  شعرت بالخوف الشديد لأنني أحسست بأن هناك من يبحث عن وسيلة ما ليفعل شيئاً لا أعرفه.. لا أفهم فعلاً ما وقع ؟!

 مضت أيام وحكيت لأخواتي ذلك فصدقوا حادثة ضرب الوسادة لكن حركة جسدي قد تكون محض خيال أو أنا أتوهم بأن أحداً حركني . مع ذلك لا أستطيع أن أنكر بأن  جانبي الأيسر قد ارتفع  قليلاً، بدا الأمر حقيقاً جداً.

وبعد أيام أخرى استيقظت فجراً لأداء الصلاة ثم سرت لأخرج من الغرفة فإذا بي أسمع وقع أقدام لمخلوق عملاق يجري خارج المنزل والصوت كان قوياً إلى درجة بانني أحسست الأرض تهتز تحت قدماي من شدة وقع الاقدام ، هذه المرة لم يصدقني أحد من أخوتي مع أن ما سمعته يستحيل أن يكون محض خيال.

أختي الكبرى لم تصدقني أبداً حتى حكت لها إحدى قريبات زوجها عن ليلة سمعت فيها وقع الأقدام القوية الشبيهة بالتي سمعتها وقد كانت حكايتها تماماً كما حكيتها. عندها صدقت أختي ذلك، وفسرت أختي الكبرى اليد التي ضربت الوسادة على أن الجن الموجود في الغرفة لا يريد وجودي فيها. ولم أعد أنام فعلاً في تلك الغرفة حيث بقيت أختي تنام بمفردها وأخبرتني بأن كل شيء على ما يرام ولا يوجد أمر غريب يحصل معها،   وأنا لم يعد يحصل معي هذه الامور بعد أن  غيرت مكان نومي لحد الآن، أدعو الله أن يحفظكم من كل سوء.

ترويها زينب.ل (34 سنة) - المغرب

تعقيب كمال غزال
بعيداً عن تدخل الجن في حياة الإنسان سيعتبر الأخصائيون في إضطرابات النوم بأن ما يحصل مع زينب ليس إلا حالة الشلل النومي (المعروفة شعبياً بالجاثوم أو في الغرب بالعجوز Old Hag) ومعها لا يدرك المرء الحاجز الذي يفصل بين ما يراه ويسمعه ويحسه في الحلم (كابوس) وبين ما يراه ويسمعه ويحسه حقيقة في غرفة نومه أي تمتزج الأحاسيس معاً : الأول من العقل الواعي والآخر من العقل الباطن صانع الخيال المبدع وهكذا تصنع القصة التي تكون من منظور من يعايشها أقرب للحقيقة بالنسبة إليه خصوصاً أنه يعيشها ، وفي العادة تترافق هذه الحالة مع تجمد في الاطراف حيث يأمر الدماغ الأطراف بالتوقف لئلا تتحرك أو تتسبب في سقوط الجسم كتفاعل طبيعي مع أحداث الكابوس أو الحلم، إلا أن هذا الشلل لم يذكر في رواية التجربة بل اقتصر على سماع أصوات غريبة ، كما أن حالة الشلل النومي غير مرتبطة بالمكان بل بأسلوب العيش وهذا  لا يفسر انقطاع تكرار الحادثة عندما غيرت صاحبة التجربة مكان نومها إلا إذا قامت فعلاً بأجراء تغييرات أخرى مترافقة في حياتها مثل النوم والإستيقاظ باوقات منتظمة أو الإقلال من وجبة العشاء والتوابل قبل النوم أو ترك ساعتين على الأقل بين وجبة الطعام والنوم ، أوالنوم على الجنب بدلاً من النوم على البطن أو على الظهر أوالتفكير بالأمور الإيجابية والسارة قبل النوم عوضاً عن الأفكار السلبية والمخيفة أوالتخلص من حالة التوتر الناجم عن الخوف أو هموم حياتية وتصادف ذلك مع تغيير مكان نومها ، إقرأ عن نصائح الوقاية من الجاثوم .  

وبناء على إفتراض تدخل الجن الذي طرحته الاخت الكبرى نطرح السؤال : على أي أساس يكره الجن وجود إنسي ويرحب بوجود إنسي آخر ؟  ما هو هذا الشيء ؟ إذا كان عالم الجن مجهول أصلاً بالنسبة إلينا فكيف لنا أن نعرف ما يميلون إليه أو يكرهون ؟ هل هي المواظبة على الصلاة التي تنفره من صاحبة التجربة أم ماذا ؟ من المتعارف عليه أن الصلاة والدعاء شكل من أشكال التحصين ضد الشياطين ومن المفترض أنه تبعدهم أو تصدهم عن صاحبة التجربة كونها من المواظبات عليها بحسب الرواية أم أن ذلك يزيد غيظ الشيطان فيلجأ إلى الترهيب (لعبته المفضلة مع بني البشر الذين لا يستطيعون رؤيته) ؟! ،  هناك من سيميل إلى التفسير المبني على معتقدات أو مجرد تخمينات لتصرفات الكيانات في العوالم الأخرى بينما سيلجأ آخرون للتفسيرات المادية وإضطرابات النوم المبنية على تجارب سريرية.  وقد تكون الحقيقة بين هذا وذاك أو كلاهما صحيح والآثار المادية المدروسة علمياَ ما هي إلا مجرد إنعكاس لتدخلات من عالم آخر !


2- شبح الذات
حدثت معي هذه القصة وانا ابلغ من العمر 10 سنوات ، اذ كان مقرراً لي إجراء عملية جراحية لاستئصال اللوزتين بعد معاناتي معهما ، وكانت العملية مقررة صباح يوم الاثنين ، وفي ليلة اليوم الذي يسبق العملية أي يوم الأحد عند حوالي الساعة 8 مساء وبينما كنت أُهم بدخول إحدى غرف منزلنا التي كانت مظلمة رأيت نفسي داخل الغرفة جالسة على السرير وأرتدي ثوب العمليات ذو اللون الأخضر و أبكي بشدة ، واستمر هذا المشهد أمامي وأنا مذهولة ومصدومة  لكني رأيت هذا الكيان الشبيه بي بوضوح شديد من غير الحاجة إلى نور ، لم أفصح لأحد عن ما جرى تلك الليلة.

وفي الصباح اتجهنا مع والديّ لإجراء العملية وكنت أشعر بقليل من الخوف و البستني الممرضة ذاك الثوب الأخضر الذي تجرى به العملية (شبيه بذلك الذي رأيته في ليلتي السابقة) ، ولدى دخولي لغرفة العمليات كان كل شيء فيها باللون الأبيض وحينها تملكني شعور غريب وكأنني سأفارق الحياة ، بعد وضع انبوبة الاوكسجين أذكر أنني لم استطع التنفس وبعدها غبت عن الوعي ولم أفق إلا في حجرة المستشفى بعد اجراء العملية أي بعد التخدير الكامل ، قالوا لي بأنني تعرضت لنزيف شديد أثناء إجراء العملية لدرجة أنهم شارفوا على نقل دم لي لشدة النزيف ، وهنا علمت اني ربما أكون قد نجوت من الموت ، ولكني لم أعرف بالضبط لماذا ظهر ذلك الكائن الذي لم اره منذ ذلك اليوم ؟!

ترويها إيناس (25 سنة) - السودان


تعقيب كمال غزال
هناك معتقد شعبي يقول أن رؤية الإنسان لنفسه مجسداً أمامه قد يعني الوفاة الوشيكة وربما أمر يقربه منها كإصابته بمكروه كما حدث لإيناس صاحبة التجربة من حالة النزيف الشديد الذي كاد أن يقربها من الموت على حد قولها "نجوت من الموت" ، هذا المعتقد كان شائعاً في الغرب وما زال البعض يؤمن به،  وقد حصل أن رأى الرئيس الأمريكي لينكولن نفسه قبل وفاته بفترة بسيطة وعلم من ذلك دنو أجله ، علمياً يصعب تفسير رؤية الإنسان لنفسه مجسداً أمامه (من دون مرآة طبعاً) وهو في حالة الوعي التام وليس تحت تأثير أي أدوية ذهنية أو إنهاك إلا من خلال وهم بصري ساعد ظلام الغرفة في صنعه (حالة إنحراف الإدراك تحت ظروف الحرمان من أحد الحواس) أي إيحاء ذاتي وقوي وناجم هذا عن القلق من العملية الجراحية بحيث يكمل العقل الصورة في الظلام بما يتماشى مع مخاوفه ، ويسهل تفسيره علمياً إذا كان مجرد كابوس حدث خلال نومها وكان قوياً لدرجة أنها صدقت أنه حصل معها فعلاً .


3- طائر نوراني
 نعيش في إحدى قرى صعيد مصر وفي ليلة صيف عام 2002  وبينما كنا نتسامر مع والداي (رحمة الله عليهما) وأخوين شقيقين لي في (الحوش) وهو مكان تابع للمنزل الذي نقيم فيه ومخصص للحيوانات التي نقتنيها التفتت أمي إلى أعلى فى السماء فوجدت شيء لم أر مثله من قبل ، كان طائر عملاق كله من نور أبيض له أجنحة يرفرف بها ويطير ليصل إلى آخر القرية ثم يعود مره اخرى،  ظلنا نقول "سبحان الله .. سبحان الله " ،  وصعدت على سطح المنزل المكون من 3 طوابق  مع أخوتي حتى أتمكن من رؤيته بشكل أوضح ،  كنا ننظر إليه وهو ويرفرف بجناحيه النورانية والله لم ولن أنسى هذا الموقف حتى أذوق الموت ، استمر ذلك الطائر النوراني لأكثر من 20 دقيقة وشهدناه خمستنا.

 يرويها ياسر (41 سنة) - مصر


تعقيب كمال غزال
هل ما رآه ياسر وعائلته شكل من أشكال الأجسام الطائرة المجهولة UFO خصوصاً وأن تجارب مشاهدات كثيرة حول العالم تصفها بتلك الأضواء الساطعة (النورانية) المحلقة والتي ما تلبث أن تختفي  ، لكن من الغريب أن تملك جناحين كالطير ترفرف بهما كما في رواية صاحب التجربة  ؟! ،  هل هذا تجسيد ضوئي لكيانات نورانية (ملائكة) ؟ وهل يمكن أن تتداخل عوالم من أبعاد أخرى مع عالمنا ولو في زمكان محدد  ؟


4- رحلات خارج الجسد
عندما كنت بعمر 16 أو 17 مررت بتجربة غريبة ، كنت نائمة بالليل وقبل النوم كنت قد قرأت الأذكار وشغلت سورة البقرة في الغرفة التي تحتوي على مكيف ذو ضجيج عالي ، فجأة استيقظت من دون أن أفتح عيناي وأنا أشعر بنسيم ناعم حولي من دون أن أشعر بالسرير تحتي،  لم أحرك ساكناً ، فكرت في نفسي أنني لست بالمنزل وما زلت أشعر أنني أطير فحاولت أن أفتح عيناي بقوة وإذا بي أنظر للأسفل هناك فوق مزرعة في محافظتي لا أعرفها  مزرعة من ؟! ، ولكن رأيت أيضا أنها نفس محافظتي فعلاّ وأنني بالليل أيضاً تمكنت من النظر خلال 4 أو 5 ثواني ثم لم أستطيع ان افتح عيناي مرة أخرى ولا أستطيع الحراك ، بدأت أشعر بسرعة الطيران وكأنني أعود للمنزل وتزداد السرعة لدرجة شعوري بقوة الرياح التي حركت ملابسي وبدأت أقر الاذكار وبعد مدة 7 او 8 ثواني وصلت للمنزل وذلك بشعور احتكاك رأسي بالوسادة وفتحت عيناي وإذا بي على السرير وقرأت الاذكار مرة أخرى وأكملت نومي ، كنت لتوي انتقلت لهذه الغرفة وسريري بزاويتها .

بعد ذلك قررت النوم في غرفة أخرى وهي الغرفة التي تجتمع بها العائلة عادة ، كنت عندما أضع رأسي على الوسادة وأرغب بالنوم وأغمض عيناي أشعر بأن هناك أحد يراقبني وبعد أن أكون في مراحل النوم الأولى وهي أن أغفو وأستيقظ وإذا بعينين تتجه نحوي بسرعة لإستيقظ مفزوعة،  بعدها أشعر وكأن الأرض تهتز تحتي اهتزاز مستمر وعندما أنام تزداد الإهتزازات  ، بقوة أسمع أصوات صاخبة جداً وكأن هناك مجموعة من الأشخاص يتحدثون معاً وأشعر بأن جسدي يتفكك إلى جزيئات وأنه يتم سحبي للأسفل وأحاول أن أقاوم وأقرأ أذكاري ثم أشعر بأني أخرج من الأرض وتقل الاهتزازات الى أن تذهب ثم أستعيذ من الشيطان وأنام على الجنب الآخر.. حدث هذا معي قرابة شهر أو شهرين بشكل يومي في الليل ولا أستطيع النوم جيداّ لذلك أضطررت إلى النوم في النهار وأجعل المذاكرة في الليل ، وأكون أحلم وأعلم أنني في حلم ويكون هناك جني متنكر بهيئة شخص وكأني في قصة أحاول اكتشاف من هو هذا الجني أي من الاشخاص أمامي هو ..؟ كنت ألاحظه يحدق بي وعندما أنظر إليه يبعد ناظرية عني وأشعر أن حركة عينيه سريعة على غير العادة .. وأكتشفه هكذا وأقول أنت الجني واذ الحلم يختفي ولا أستطيع الحراك وتغلق عيناي وأشعر بخروجي من تحت الأرض مع الإهتزازات والأصوات ، هناك تجارب كثير مازالت تحدث معي الى الان ولكن أصبحت بدون خوف وبدون أصوات قوية سوى من بعض اهتزازات والطنين وأرى نفسي أخرج من جسدي وأنني في الغرفة ثم أذهب مسرعة للخارج واذا بي في عالم آخر وأكون مدركة لذلك تماماً.

ترويها نجمة (22 سنة) - السعودية

تعقيب كمال غزال
إقرأ عن الأحلام الجلية Lucid Dreams ، الإسقاط النجمي وتجربة خارج الجسد OBE لتساعدك في فهم رواية صاحب التجربة.


5- تحريك قلم
ذات يوم وضعت قلماً على الطاولة في محاولة لجعله يتحرك،  بدأت أفكر في ذلك إلى أن شرد ذهني أو بمعنى آخر انفصلت عن الواقع بالزمان والمكان ، المهم كان وعيي منخفضاً حتى كنت على وشك النوم مع أن عيناي بقيتا مفتوحتان ، بقيت كذلك حوالي 3 دقائق ثم ارتفع وعيي قليلاً إلى أن عادت الرؤية لعيناي . كان امامي القلم ونظرت اليه وجعلت يدي قريبة منه فأحسست بحقل طاقة كأنه مغناطيسي أو ماشابه فدار القلم واندفع بقوة وأحسست بإرادة في يدي قادرة على التحكم بالقلم لكني ألغيت الأمر من شدة ذهولي 
به وتوقف القلم وتوقف ذلك الاحساس وفي اليوم التالي حدث نفس الشيء مع العلم اني لم اتدرب قط على طرق لتحريك الاشياء.

يرويها هشام (19 سنة ) - المغرب

تعقيب كمال غزال
إقرأ عن : حالات الوعي الأخرى وقدرة تحريك الأشياء عن بعد  ، رغم أنه لم يثبت حتى الآن بالدليل المادي وجود مثل هذه القدرة الخارقة ، كما تعزى أغلب هذه الحالات إلى ظروف في البيئة المحيطة (اختلافات في الضغط أو نسمات رياح ) ، أوهام من صنع العقل خصوصاً أن صاحب التجربة لم يكن في حالة وعي تام وكما أوحى كلامه بأنها درجة من الوعي وفي هذه الحالة يمكن للعقل الباطن أن يخلق لنا أي وهم مثل حلم اليقظة المبني على تفكير التمني Wishful Thinking ،  أو خداع أو ألعاب خفة ذات مؤثرات فيزيائية طبيعية.


6- أحلام الوفاة الوشيكة
رأيت في المنام أن زوجتي وافتها المنية وبالفعل لم يمر أسبوعين حتى توفيت ، وبعدها تزوجت بأخرى وحصل إسقاط في حملها الأول ، وفي ليلة رأيت في الحلم شخصاً لم اتعرف عليه وقام بطعن زوجتي ثم رأيت الكثير من عصير التوت !  ثم تحقق الحلم بالفعل إذ حصل إسقاط حمل ثان ونزفت زوجتي على إثره كثيراً من الدم لكن جرى إسعافها في المستشفى. وفي مرة رأيت في المنام أن زوجتي الأخرى توفيت أيضاً لكن لم يحصل لها أي مكروه بعدها بعد أن أخبرتها بموضوع الحلم.

أخيراً حصل معي أمر غريب في اليقظة هذه المرة وأثناء خروجي من المنزل ، ففي تمام الساعة 8:00 مساء تفاجأت بنور ساطع في غاية الشدة والقوة من السماء بدأ ضعيفاً  ثم في أقل من ثواني بلغ أشده كالبرق ولحظتها فقدت رؤية كل من يبعد عني حتى بضعة أمتار ولم أستطيع سماع من حولي ثم تلاشى بسرعة لا أستطيع وصفه في الفضاء ؟! ، بعدها اتجه من الغرب الى الشرق فنظرت إلى حولي منتظراً  منهم أن يشاركوني ذهولهم بما حصل في السماء ، عن ماذا أو كيف او أي سؤال خطر ببال أحدهم إلا أنني أدركت أنهم لم يعو أي شيء مما حصل معي وكأنهم ما رأوه ، أرجو تفسير هذه الظاهرة المزعجة وان كان التفسير يفوق مخيلتي.

يرويها أبو صالح (35 سنة) - اليمن

تعقيب كمال غزال
الأحلام في كثير من رسائلها تعبير عن آمال ومخاوف وقلق الشخص الحالم ، وعندما نجد أحلام تتحقق على أرض الواقع علينا أن نفهم أولاً قلقنا الداخلي وكيف تم تفسيره في رسالة الحلم . صاحب التجربة رأى أن زوجته الاولى توفيت وحدثت وفاتها بعد وقت قصير كما ذكر، والسؤال هنا : هل كانت زوجته مريضة أصلاً (خصوصاً بمرض عضال) ولهذا مخاوفه من وفاتها انطبعت في الحلم فيشاهدها تموت في الحلم ؟  وفي هذا الحال تكون نتيجة متوقعة لمرض قد يكون خطيراً فليس في الحلم إذن  أي غرابة لأنه متوقع بالأصل أو متخوف منه على الأقل في حالة اليقظة الكاملة . وبالنسبة لحلم الإسقاط الثاني للحمل ، ولأنه ليس الإسقاط الحملي الأول فبالتأكيد سيكون الزوج قلقاً من تكرار هذه التجربة المريرة وتجسد ذلك في حلمه بشكل رمزي كطعنة من شخص وهذا الشخص بمثابة القدر الذي سيحرمه من طفله الثاني ،  وكان عصير التوت كناية عن النزيف ، وبما أنه من غير المستبعد أن تتكرر الإسقاطات الحملية لدى نفس المرأة لعدة أسباب مثل تشوهات في الرحم أو أي أسباب مرضية أخرى تحول دون تثبيت الحمل،  فهذا أمر متوقع كما في حلم الوفاة الاول ، وهنا  أيضاً لن نتعجب كثيراً مما أتى في الحلم ، أي أنها رسالة متوقعة وليست أمر غير متوقع وغير عادي ولا صلة له بواقع الشخص. ليس بالشيء العجيب لأنه نتيجة تسبقها مقدمات وإحتمالات وهو تفكير منطقي.  وفي حلم الوفاة الثاني . لن نستغرب حصول ذلك ، زوج فقد زوجته الأولى وبالتالي يخاف على صحة زوجته الثانية وفقدانه لها خصوصاً بعد إسقاطات حملية . وتجسدت تلك المخاوف في حلمه الثاني بوفاتها والذي لم يتحقق .

وفي التجربة الأخيرة لصاحب التجربة قد يكون كل ما في الأمر داخلياً في الدماغ فرؤية الأضواء الساطعة فد تكون ناجمة عن شيء لحظي أضر بالدماغ وأثر على  العصب البصري والسمعي كذلك ثم زال كجلطة عابرة خصوصاً أنها تجربة فردية ولم يشهدها غيره وفقد خلالها رؤيته وسمعه للحظات ثم عادت  يمكن للطبيب المختص معرفة ذلك ، وأنصح صاحب التجربة بأن لا يهمل نفسه ويجري فحصاً طبياً شاملاً لضغط دمه ومستويات الكولسترول والسكر والشحوم الثلاثية وغيرها.

7- ضحية المجهول
وانا صغير تعرضت إلى عدة حوادث غرق كانت تحدث في مدينتي الاحساء شرق السعودية كدت فيها أن أفقد حياتي واستمر الحال إلى الآن ، آخر مرة غرقت فيها كنت على شاطئ دايتونا في الولايات المتحدة ، وقتها كنت على الشاطئ لكن بطريقة ما أخذني الموج إلى الوسط ثم اعادني في تجربة لا أجد كلمة تعبر عنها . شيء آخر دائماً ما يحدث معي اشياء غريبة مثل قدوم اشخاص لي في أماكن عامة يتحدثون بلغة لا أعرفها وفي أماكن متعددة وأحياناً يحضنوني ويقولون : " رجاء لاتنساني" ،  حدث ذلك في عدة دول وفي فترات متقطعة !

شيء آخر لا أعلم كيف ولكن أعرف أشياء أو أرى أشياء وتتحقق لدرجة أن من حولي أصبحوا يسألونني خائفين ما سيحدث وأحياناً ما يحدث معي أكون مجبراً على الإلتزام به بدون تفسير وإذا خالفت ما أسمعه أو أراه تبدأ المشاكل دائماً ، أرى شيء معي أحياناً يكون مثل الظل اسود وأحياناً مثل الهالة البيضاء ولا يختلف الأمر سواء في اليقظة أو النوم ولكن يزداد النشاط حينما أكون نائماً ، أتكلم لغات غريبة ويتغير صوتي بالكامل ، في الحقيقة كنت أحب زياره العرافين والمشايخ منذ الصغر ، بعضهم كان يتجنبني على العموم.

الموضوع لم يتوقف ولا أظن أنه سيتوقف ولم يعد يربكني مثل قبل ، تستطيع القول بأنني تعايشت معه بطريقة ما،  لكن نظرات المقربين مني لا زالت تربكني ، للحديث بقية،  ارجو منكم التوضيح.

يرويها ع.د (33 سنة) - السعودية

تعقيب كمال غزال
هذا النوع من التجارب الشخصية الذي يذهلني ويجذبني بشكل خاص ، شخص مع جملة ماورائيات "محتملة" معه، مجموعة متنوعة من الأمور الغريبة تجتمع في  حياة شخص واحد ، حيث يتداخل الطب النفسي مع المعتقدات حول تأثير الكيانات الخفية، يبدو أن صاحب التجربة يدخل في حالات وعي متبدل ويجعله ذلك غير واع لمخاطر الغرق الذي تكرر معه . وأمور أخرى تتعلق برؤية أشباح والتكلم بلغات غريبة بما يشبه حالة المس ، ومقابلة ناس غرباء (ربما عن عالمنا أو في عالمه الخاص) ، أنصحه بشدة بأخذ رأي أخصائي نفسي ، وأن لا يتابع حياته هكذا دونما إكتراث . عليه أن يفهم ما يحصل من منظور الطب النفسي وحتى لو لم يقتنع ، ربما هي حالة فصام ذهاني ولكن عليه أن لا يستسلم ويأخذ بالأسباب التي نعرفها عن صحة الإنسان.  ومع ذلك يكون الشخص ذاته بنظر المؤمنين بتأثير الجن شخصاً سليماً ولكنه في كلا الحالتين ضحية ، أما ضحية لمرض نفسي أو ضحية لكيان خبيث ، وفي كلا الحالتين عليه أن يتحرر منهما ويبدأ بتغيير حياته ، فقط عليه اتخاذ الخطوة الأولى ، أن يقوي إرادته .  إذا شعر شخص على الدوام بمجموعة من الأمور تحصل له بمفرده دون الآخرين عليه أن يحاكم ذاته وأوهامه أو يتحقق فعلاً مما يحصل وما يقول له الخبراء ، المهم أن يكون راض عن نفسه ويحب ذاته ويتحصن بقوة الله ضد كل مكروه وشر. وأتمنى له الصحة أولاً والتوفيق في حياته ثانياً.

8- أطياف الموت
لاحظت انه قبل وفاة أي من أقاربي أرى في ذلك اليوم أطياف بيضاء وشفافة تحوم حولي وبسرعة تتحرك ولا يشاهدها أحد غيري واذا رأيت الشخص الذي يحتضر تبدأ الاطياف تحوم حوله وبعد كم ساعة يصلني خبر موت هذا الشخص ، حصلت هذا مع موت جدتي وابن عمي وبنت عمتي وآخرين.  وافتهم المنية وعمري كان بين 15 الى 17 وأنا خائفة من هذه الأطياف ومما تريده ؟

ترويها دانه (18 سنة ) - السعودية


تعقيب كمال غزال
في الواقع الامر غريب جداً ، وماورائي بامتياز إن كان كلامك دقيقاً.  هل هذه أطياف ملائكة الموت التي تأتي لقبض الروح وهل يمكن رؤيتها أصلاً ؟  هنيئاً لك ، اعتبريها قدرة خارقة وميزة فيك ومع مرور الزمن على الأغلب ستفقدينها .  البعض يؤمن بأن لدى بعض الأشخاص وخصوصاً في سنهم الصغير شفافية عالية وهي القدرة على استقبال رسائل بصرية وسمعية وربما لمسية من كيانات أخرى موجودة في عوالم من أبعاد أخرى.  وتتلاشى هذه القدرة مع تقدم العمر ربما لأن العقل يصبح أكثر تقييداً بالواقع والمنطقية والتفسيرات الفيزياية المادية أكثر .

9-  "البقاء لله"
أنا فتاة في الـ 21 من عمري وحالتي الدينية إلى حد ما جيدة غير أنني أعاني من سماع أصوات مجهولة المصدر أعرف من خلالها ما سوف يحدث بعد قليل ، ولا أسمع تلك الأصوات بأذني فهي بداخلي كأنه همس داخلي من عقلي ،أبسط الامثلة على ذلك: كنت مرة جالسة في بيت جدي أنا وبنات خالتي الاثنتين ولكنهما كانا في الداخل بينما أجلس بمفردي في الظلام اذ رأيت إحداهما تخرج من الغرفة إلى المطبخ فأتى في بالي أن انده على هدى وهي بنت خالتي الصغرى لكي تعمل لي كوب شاي في طريقها وإذا بصوت داخلي يخبرني أنها امل وليست هدى فندهت عليها لأتاكد وبالفعل وجدتها أمل وهناك تجارب اخرى كثيرة ولكن لا أتذكر منها سوى القليل وخصوصاً أخبار الموت فأنا اسمع صوت ينادي :" البقاء لله " ولكن لا اعلم من يكون المتوفى ! ، وما يمر إلا فترة بسيطة ليصلني خبر وفاة أحدهم فهل هذا  كله طبيعي ويحدث ! أم أنني مصابة بمرض ما عقلي أو نفسي !؟ فأنا أخشى أن أكون مصابة بالانفصام من أثر دراستي للفلسفة . أرجو المساعدة من شخص مختص.

ترويها فاطمة (21 سنة ) - مصر

تعقيب كمال غزال
أتمنى أن تذكري لي نسبة من يفشل تحقيقه في هذه الهمسات الغريبة "البقاء لله " أيضاً لنكون دقيقين في فهم ما يجري فإذا كانت نسبة الفشل أكثر من 20% فلن أعتبرها شيئاً ماورائياً أو قدرة خارقة، وأتمنى أن لا ينحاز عقلك لما يؤيد تحقيق هذه الهمسات ، فالإنسان بطبيعته ينحاز أو يركز فقط على ما يؤيد قناعته ويهمل ما يدحض تلك القناعات. حاولي من الآن التركيز على نسبة الفشل وقد تكتشفين أن الأمر مجرد مصادفة ليس إلا. وإذا كان غير ذلك فهذه موهبة وهنيئاً لك ولا أعتبرها إصابة بمرض نفسي أو عقلي . وتابعي دراستك وأتمنى لك التوفيق في الفلسفة وفهم الماورائيات أيضاً.

10- حركة إغماء
سوف اصف لكم ماذا حدث عندما كنت مع اصدقائي نلعب في ممر البناء الذي كنا نسكن به عندما كنت بعمر 14 ، قال لي صديقي سوف أريك حركة تعلمتها من اصدقائي في المدرسة وعندها قلت له ما هذه الحركة اريني اياها فقال لي عليك التنفس بشكل سريع (الشهيق والزفير بشكل سريع ) وعندها أديتها وثم قال لي عليك الآن أن تنخفض على الارض وتقف بسرعة كبيرة لعدة مرات ثم توقفت عن ذلك وعندها أتى من خلفي وضغط على رئتاي بقوة وحاول رفعي إلى الاعلى وعندما تركني فقدت وعيي بشكل مفاجىء ووقعت على الارض وبعدها بربع ساعة استيقظت و تقيأت وعندها قال لي بماذا شعرت وهذا ما شعرت به عندما فقدت الوعي لقد رأيت حلماً قصيراً وكان عبارة عن ذكريات حدثت في حياتي الواقعية لكنها قديمة وهذا ما قلته له وبعدها لم استطع إكمال اللعب ودخلت الى المنزل وكنت منهكاً بشكل كبير وخلدت الى النوم .

يرويها علوش (19 سنة) - الإمارات

تعقيب كمال غزال
أتمنى أن تفهم من صديقك هذا من أين تعلم تلك التمارين الخطرة ؟ ، فقد يكون هناك فعلاً حركات تفقد الإنسان الوعي بشكل تلقائي مثل رد فعل إنعكاسي . بصراحة لم أجد تفسير طبي ومن يملك معلومات أرحب بكتابتها في التعليقات.

ملاحظة
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا.

إقرأ أيضاً ...
- علم نفس الغرائب
- الاحلام التنبؤية 
- دور العقل في الماورائيات : الحالات النفسية الشائعة 

هناك 9 تعليقات:

  1. السلام عليكم اخي كمال كم انا سعيدة بعودة النشر بالموقع راقبت الموقع منذ ان توقفتم كل يوم ادخل لارى اي جديد اشتقت لجميع الذين كانو هنا احب هذا الموقع جدا ولم اجد اروع منه رغم اني بحثت عن بديل في فترة التوقف بالنسبه لقصة اطياف الموت اذكر انني عند ماتوفي ابي ظللت فترة ارى اطياف بيضاء سبحان الله وبعدها اختف رحمة الله على ابي وجميع المسلمين
    محبتكم
    ام علاء تركيا

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك عزيزتي لثقتك بالموقع وآمل أن لا ينقطع نشاطه مع فريق الماضي والحاضر،جمهوري الكريم لم يوقفني عنكم سوى مشاغل حياتية وعملية . لكن الشغف قائم ومحرك أي كاتب أو معد.

      حذف
  2. شكرا لعودة الموقع من جديد واتمنى ان تعودوا لعهدكم السابق
    واتمنى منك يا استاذ كمال ان لاتغيب عن النشر مرة اخرى ارجوك

    ردحذف
  3. هل الطائر النوراني الذي شاهدته شبيه لما يظهر بهذا الفيديو بالدقيقة 12:00 ؟؟
    https://www.youtube.com/watch?v=XZsDP_vHgR0

    ردحذف
  4. مرحبا بعودة الموقع مره اخرى بعد طول انتظار
    وارجو ان يعود كما عهدناه من قبل

    ردحذف
  5. اشكرك استاذ كمال على هذه القصص الجميلة وانا اهتم بتعقيباتك وتفسيراتك اكثر من القصة ذاتها،
    ولكن لي ملاحظة القصص الثلاثة الاولى مذكورة بموقع اخر بحذافيرها مع نفس اسماء اصحابها ولكن تاريخ النشر بعد تاﻻيخ نشرها هنا، فهل هذه صدفة؟

    ردحذف
    الردود
    1. ليست صدفة ، هناك من ينسخ مواد من موقعنا ويلصقها في موقعه، وطبعاً سيكون تاريخ نشرها في موقعهم بعد نشرها هنا ، تصلنا القصص من أصحابها مباشرة من خلال النموذج المخصص.

      حذف
  6. انا ارى اضواء فى السماء تمشى يمين ويسار وتختفى وتظهر عدة مرات انا وعائلتى ،وقمت بتجربة الأسقاط النجمى عندما قرأت عنها فى موقعك ،وكنت احاول تجربتها ثانية لكنى خفت من انى اموت او امر بالتعب الذى حدث لى ،وانا فى الاعدادى كنت اسمع واحلم كثيرا بالجن حتى ان قالوا لصدقتى انى لديا دبدوب به جن ومازال معى حتى الآن لكن كنا نبحث عنه لم نجده منذ سنتان او مايقرب وفجاءه وفى وجدناه حالس فى نفس مكان البحث رغم انه لما يكن هنا وجدتى خافت من وضعه حينها وبكنى لااستغنى عنه ،وكثيرا او كل يوم تقريبا احلم بالحيوانات تهاجمنى معظمهم كلاب احيانا اسد او قرود او حيوان برأسين او ثعبان وهكذا.

    ردحذف
  7. بالنسبة لحركة الاغماء فهي عادية حيث انه بوقوفك و جلوسك بسرعة و ضغط صديقك على رئتيك انخفض بشكل كبير امداد الدماخ بالدم الي يحمل اليه الاكسجين مما يفقد الوعي و هناك طرق اخري لذلك مثل الضغط على الوريدين في العنق. و هذه حركات خطيرة جدا لا ينبغي تكرارها لانها قد تسبب عواقب وخيمة كالشلل او العما بسبب تلف في الدماغ الناتج عن قلة تدفق الاكسجين او حتى غيبوبة طويلة الامد. و يمكنك البحث اكثر عن هذه الامر في الانترنت و عن اخطاره.
    ارجو ان لا تكرر هذا الفعل و انصح اصدقاءك بذلك لانه قد لا تكون لكم فرصة اخرى.

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.